هجوم بمسيرات إيرانية على قاعدة أميركية شرقي سوريا

العالم - الجمعة 20 يناير 2023 الساعة 05:29 م
نيوزيمن، وكالات:

أعلنت القيادة المركزية في القوات الأميركية أن 3 طائرات مسيرة شنت اعتداء، صباح الجمعة، على قاعدة  للتحالف الدولي بقيادة واشنطن ضد داعش في منطقة التنف شرقي سوريا.

وأشار المتحدث باسم القيادة المركزية الكولونيل، جو بوتشينو، إلى أن قوات التحالف نجحت في إسقاط اثنتين من المسيرات الثلاث.

ولفت إلى أن المسيرة الثالثة تمكنت من استهداف القاعدة، ما أدى إلى جرح عنصرين من قوات جيش سوريا الحر، فيما لم يصب أي من القوات الأميركية في الهجوم.

وأكد بوتشينو أن هذه الهجمات تعرض القوات الأميركية وشركاءها وحلفاءها للخطر، كما تهدد العمليات ضد تنظيم داعش الإرهابي. 

في حين ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن هذا الهجوم الذي  يرجح وقوف ميليشيات تابعة لإيران وراءه، أدى إلى سقوط إصابات في صفوف قوات "جيش سوريا الحرة" (جيش مغاوير الثورة سابقاً)، وسط استنفار لقوات التحالف المتواجدة في المنطقة. 

وتعتبر القاعدة، التي تأسست عام 2016، جزءا أساسيا في الحرب ضد تنظيم "داعش"، حيث تتمركز فيها القوات الأميركية وقوات التحالف لتدريب قوات المعارضة السورية المحلية على القيام بدوريات لمواجهة مسلحي التنظيم.

وتقع القاعدة قرب الحدود الشرقية لسوريا مع الأردن والعراق، على طول طريق حيوي تستخدمه طهران لإيصال الإمدادات إلى مليشياتها في سوريا ويمر عبر الأراضي العراقية.

وبحسب معهد "بروكينز""، يتطلب تأمين القاعدة عددا من القوات، التي يجب أن تكون قادرة على حماية نفسها، بردود فعل قوية وسريعة، ودعم مدفعي مباشر، وإمكانات طبية عالية، بالإضافة إلى الجهود الاستخباراتية الرفيعة لكشف التهديدات.

وأنشأت القوات الأميركية في التنف منطقة خالية من النزاع بطول 55 كلم، تقع بعدها مجموعة من القوات التي وُصِفت بأنها "موالية للنظام" أو "مدعومة من إيران"، والتي أقامت نقاط تفتيش بالقرب منها، وفقا لموقع منظمة "كرايسيس غروب".