بديلاً لـ2216.. السفير البريطاني يكشف عن قرار دولي بشأن اليمن

السياسية - الأحد 01 مايو 2022 الساعة 01:44 ص
عدن، نيوزيمن:

شدد السفير البريطاني لدى اليمن، ريتشارد اوبنهايم، على ضرورة إيجاد حلول ملائمة للقضايا العالقة بين الأطراف المتصارعة من أجل تثبيت الهدنة الإنسانية والعمل على تمديدها.

وقال اوبنهايم، خلال جلسة نقاش حول رؤية بريطانيا للسلام في اليمن، إن "الوسطاء الدوليين يواصلون العمل مع مكتب مبعوث الأمم المتحدة هانز غروندبرغ، من أجل دفع الأطراف اليمنية نحو إنجاح الهدنة، وإيجاد حل للخلاف بين المجلس الرئاسي والحوثيين حول جوازات السفر التي أدت إلى تعثر استئناف الرحلات التجارية عبر مطار صنعاء الدولي.

وأضاف، إن الجهود الدولية تركز أيضا على فتح الطرقات في تعز وبقية المحافظات لتخفيف معاناة المدنيين، وتمكينهم من حقهم في حرية التنقل.

وقال السفير البريطاني، إن "الوصول إلى مدينة تعز يستغرق الآن 10 ساعات، يتجرع خلالها المدنيون متاعب ومخاطر على الطرق الجبلية، بعدما كان الوصول إلى المدينة لا يستغرق سوى بضع دقائق".

وأكد أن "استمرار الحصار المفروض على مدينة تعز من قبل الحوثيين ليس مقبولاً".

وقال إن الهدنة المعلنة في اليمن تمثل "فرصة ذهبية، ينبغي على أطراف النزاع استثمارها والتهيئة لسلام شامل ومستدام".

وحث أطراف الصراع في اليمن على المضي في استكمال التفاهمات بشأن تبادل الأسرى، والالتزام بمبادئ حقوق الإنسان، والمواثيق الدولية.

وكشف أوبنهايم عن مشروع قرار بريطاني بدلاً عن قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216 الخاص باليمن، قائلا إن مجلس الأمن سيكون جاهزاً لإصدار القرار الجديد "عندما تكون هناك توافقات حقيقية حول تسوية سياسية بين الأطراف في اليمن".