حسن العديني

حسن العديني

تابعنى على

جيش حزب "الإصلاح" وليس جيش اليمن..!

الأربعاء 17 أغسطس 2022 الساعة 07:11 م

قالها بفمه.. قال: إنه جيش الحزب وليس جيش الدولة.

 ولكم تكلمنا ونبهنا وعبرنا عن الخشية والحذر والخوف.

    وحين أتحدث بصيغة الجمع فإنني أقصد الآلاف ممن رأوا وأدركوا وتكلموا وحذروا.

 كنا جميعًا نراهم يبنون جيشا حزبيًا باسم الشرعية.   

وتخوفنا من الهزائم التي سيتلقاها جيش عديم الكفاءة والتنظيم، إذ يقوده مؤذنون وأئمة جوامع ومدرسون وبوابون وفراشون في المدارس.

ومن الوهلة الأولى تبدى أن المشكلة أبعد من العجز وعدم الأهلية.

   وجدنا أننا أمام جماعات مسلحة تخوض حربا خارج جبهات الحرب.. قطاع طرق وجباة وناهبو عقارات ومراكب ومرتكبو فواحش وقتلة.

قتلوا قادة عسكريين وطاردوا آخرين، الحمادي والجبزي وغيرهما، وارتكبوا مجازر ضد مواطنين، ليس آل الحرق وحدهم.

باعوا السلاح والموقع والطرق التي تعبر منها الإمدادات.

   ويوم كانت الأصوات تعرب عن المخاوف شددوا على القلق من المساس والاساءة للجيش الوطني الناشئ!

   لم أسمع هذا الدفاع من الوجوه المتجهمة، البليدة والمتوحشة.

 ليس اليدومي أو الآنسي او صعتر او اضرابهم ممن يثيرون الفزع.

كان محدثي الحريص على الجيش الوطني هو النائب علي عشال الذي تسبق ابتسامته كلماته.

اليوم قالوها بملء أفواههم.. قالوا: إنه جيش الإصلاح وليس جيش اليمن. 

قالوا: ان جيش الإصلاح قاتل وكافح ولم يقولوا إنه انسحب ورابط حيث النفط وعوائده في مأرب وشبوة.

ومن بعد...

أي جيش في الدنيا وفي التاريخ يفتتح حربا ولا يغلقها لأن رئيس البلاد غير ضابطًا أو أكثر.

 لقد قالوها بأفواههم ويجب أن يطردوا من السلك العسكري ويساقوا إلى المحاكم.

 يجب على المجلس الرئاسي أن يوجه مذكرة للحكومة السعودية بطلب علي محسن الأحمر رأس الأفعى ومحاكمته على كل الجرائم التي ارتكبها على مدى العقود الأربعة الماضية وبالذات خلال سنوات الحرب الثماني التي استطاع فيها الإخوان المسلمون استهبال الحكومة الشرعية واستنزاف التحالف لإقامة امبراطوريات مالية وبناء ميليشيات مسلحة ضربت البلاد في صميمها.

* من صفحة الكاتب على الفيسبوك