الألغام والحفر وقطاع الطرق.. ثالوث مخيف يهدد المتنقلين عبر الخطوط المحلية والدولية

الجبهات - الخميس 19 يناير 2023 الساعة 10:17 م
المخا، نيوزيمن، خاص:

أجبرت الحرب التي أشعلتها ميليشيا الحوثي الإرهابية، الذراع الإيرانية في اليمن، منذ أكثر من ثماني سنوات، اليمنيين على أن يسلكوا طرقات بديلة للطرقات الرئيسة التي تم قطعها بفعل المواجهات المستمرة فيها وخوفاً على حياة المتنقلين بين المحافظات أو المسافرين عبر الطرق الدولية إلى المملكة العربية السعودية أو سلطنة عمان.

ومع غياب الأمن والصيانة لتلك الطرقات واستمرار الميليشيات الإرهابية في انتهاكاتها، أصبح ثالوث "الألغام والحفر وقطاع الطرق" يهدد المارين من تلك الطرقات خاصة المتجهين إلى السعودية عبر طريق العبر الدولي الذين يعانون بداية من الحفر التي تسببت بحوادث مميتة مروراً بقطاع الطرق الذين استغلوا غياب الأمن وانشغال القوات العسكرية في المواجهات، للسطو على المسافرين، والفار من هما يقع ضحية للألغام التي زرعتها الميليشيات الحوثية.

هذه الخطوط اعتمد عليها بشكل كلي معظم سكان المحافظات الشمالية الواقعة تحت سيطرة ذراع إيران، التي خلقت معاناة ومشكلات كبيرة للمواطنين العائدين من دول الجوار والذين يتنقلون بين المحافظات.

وتعد محافظات مثل مأرب والجوف وأجزاء من شبوة من الأماكن التي عانت من هذا الثالوث، ناهيك عن المعاناة الشديدة أيضا جراء زراعة الألغام في محافظات مثل الحديدة في الساحل الغربي والضالع والبيضاء وأبين.

ثم تأتي محافظة تعز التي تعاني من كل هؤلاء العوائق وخاصة الطرقات البديلة والعصابات المسلحة التي راح ضحيتها عشرات المواطنين والمركبات بعد أن قامت ذراع إيران بمحاصرة المدينة من أغلب وأهم الجهات.