المخا.. ندوة فكرية حول واحدية سبتمبر وأكتوبر وأبو حورية للحوثي: لن تطفيء نور الثورة

المخا تهامة - الأربعاء 21 سبتمبر 2022 الساعة 08:00 م
المخا، نيوزيمن، خاص:

هاجم الأمين العام المساعد للمكتب السياسي للمقاومة الوطنية، الدكتور عبدالله أبو حورية، ذراع إيران، معتبرا أنها أضعف من أن تكون قادرة على إطفاء نور ثورة ال26 من سبتمبر.

وقال الدكتور أبو حورية في ندوة فكرية نظمها مركز الدراسات والبحوث بالمكتب السياسي للمقاومة الوطنية، حول ثورتي سبتمبر وأكتوبر، وحضرها أكاديميون من 6 جامعات يمنية، إن ثورة 26 سبتمبر ستبقى وضاءة، و لا يمكن لمليشيات الحوثي أن تطفيء نورها.

 واضاف إن أقزاما، في إشارة إلى ذراع إيران، حاولوا أن يكونوا دخلاء على سبتمبر من خلال اختلاق يوم سبتمبري، وهو في الواقع تاريخ بعيد عن المشروع الوطني، ويخدم المشروع الإيراني في المنطقة.

وأكد أن التحديات التي تواجهها اليوم ثورتا سبتمبر وأكتوبر، تتمثل في وجود العصابة الحوثية، هي تحديات واحدة لكلا الثورتين.

 ودعا الدكتور أبو حورية مختلف المكونات السياسية في الصف الجمهوري، إلى الاصطفاف من أجل استعادة الدولة، وإسقاط العصابة الحوثية، وعودة مؤسسات الدولة باعتبارها المصير الحقيقي "للحرية والكرامة.

من جهته قال الدكتور أحمد المصعبي، رئيس مركز الدراسات والبحوث في المكتب السياسي، إن المركز اختار عن وعي توقيت عقد الندوة التي تعد بداية نشاطاته، لتكون في عيد سبتمبر وأكتوبر على أمل استعادة الدولة، وتأسيس الجمهورية الثالثة.

وأضاف. إن أهمية الثورتين تكمن في أنهما مثلتا قطيعة مع الإمامة والاستعمار اللذين منعا تطور الجسد السياسي والاجتماعي من حالته المرضية السابقة لحالته الصحية والحديثة.

وناقشت أعمال الندوة التي عقدت ليوم واحد، خمسة محاور تمثلت في أوراق العمل التي قدمها المشاركون، منها الترابط بين ثورتي سبتمبر وأكتوبر، وواحدية الأهداف والزمان والجغرافيا، وتشابه مراحل انطلاقها، وتكامل عوامل التكوين، وتشابه مقاصدها، وجذور التهديدات في الثورتين.

وناقش المحور الثاني، جذور التهديدات في الثورتين وآثارها في المشهد الراهن، وهي ورقة عمل قدمها الدكتور مازن علي ناصر من جامعة لحج.

وناقش المحور الثالث التحديات التي تواجه الوحدة والجمهورية اليوم، فيما ناقش المحور الرابع والخامس دور القوى الوطنية في الوقت الراهن، ودور المثقفين والأكاديميين والإعلام في استعادة الدولة.

وتخللت الندوة في جلستيها الأولى والثانية عدد من المداخلات والمناقشات من قبل الحاضرين من الباحثين والمثقفين والمهتمين.

وفي ختام أعمال الندوة تم تشكيل لجنة تحضيرية لإشهار وتدشين أعمال المرصد الأكاديمي ضمن مركز الدراسات والبحوث في المكتب السياسي للمقاومة الوطنية.