مخيم العيون بالمخا سيعيد ل400 مسن القدرة على النظر

المخا تهامة - الجمعة 12 أغسطس 2022 الساعة 05:27 م
المخا، نيوزيمن، إسماعيل القاضي:

منذ الصباح الباكر يتوافد العديد من كبار السن، إلى مستشفى المخا العام، في انتظار دورهم بالدخول للتداوي في مخيم العيون المجاني الذي فتح أبوابه قبل أربعة أيام.

المخيم الذي يقيمه مستشفى الأهدل، بدعم من دولة الكويت للمرة الثانية هذا العام، ويستضيفه مستشفى المخا العام، سيساعد في علاج أزيد من 400 حالة لأمراض العيون وسحب المياه الزرقاء بالمجان.

فمن عزلة الجمعة وفدت السبعينية جمعة سالم جبار، بصحبة ابنها إلى المخيم، استفتحت قولها بدعاء لابنها بحسن العاقبة وسعة الرزق، فهو قد أحضرها إلى هنا بعد أن علم بخبر المخيم، وقد أجرت عمليتها صباح أمس، لسحب المياه الزرقاء، وعادت اليوم للمراجعة والتأكد من نجاح وصحة عينيها.

تضيف جمعة. وضعوا شاشة قماش على عيني، حتى عودتي إلى القرية، وستصبح أفضل وأقدر أن أرى بها كما كانت.

وتصف البالغة من العمر 70 عاماً، أن الطب أعاد للناس أمل الحياة، ففي زمانها كما تقول، من تتضرر عينه يصبح أعمى، بعكس اليوم الذي يستطيع الأطباء فيه العلاج وسحب المياه، وتركيب العدسات.

أما حسن عبدالسلام، وهو من قرية الجاهلي في موزع، يجلس مستنداً على كرسي قبالة البحر، ينتظر دوره بترو.

يقول عبدالسلام: إن المخيم سمح بعلاج عيوننا المتضررة نتيجة تقدم السن، فكلما تقدم الإنسان بعمره أصبح أكثر عرضة للأمراض خصوصا ضعف النظر.

ولكنه اليوم سيعالج ضعف عينه اليسرى بعدسة جديدة، واصفا شعوره العامر حينما سمع بأمر المخيم: "بكرت فيسع للمخا عشان أسجل إسمي وقالوا لي أجي الخميس، عينك تشا إلا عدسة وستكون تهدا بها".

 ويمني حسن كغيره الذين ينتظرون دورهم، بعلاج أعينهم وعودتهم للحياة الطبيعية والذهاب لأوديتهم وحركاتهم دون خوف من حجر أو سقوط بحفرة تكلفهم حياتهم.

 ويحظى المخيم باهتمام كبير لدى سكان الساحل، حيث يخفف عنهم عناء المال والسفر للعلاج في مدن أخرى.