خلال 6 أشهر.. 15 ألف مريض تلقوا العلاج المجاني في مستشفى 2 ديسمبر بالمخا

المخا تهامة - الجمعة 12 أغسطس 2022 الساعة 10:04 ص
المخا، نيوزيمن، إسماعيل القاضي:

وسط بهو فسيح، كانت مجموعة من النسوة يجلسن على كراسي معدنية، في انتظار دورهن لتلقي الخدمات الطبية في مستشفى 2 ديسمبر الذي أنشأته (المقاومة الوطنية) بتمويل إماراتي، بمدينة المخا (غربي اليمن) لتقديم الرعاية الطبية لسكان الساحل الغربي.

يحمل المستشفى اسم "2 ديسمبر"، كتخليد للانتفاضة التي دعا إليها وقادها الرئيس اليمني الراحل علي عبدالله صالح، بمشاركة العميد الركن/ طارق محمد صالح (قائد المقاومة الوطنية) ضد مليشيا الحوثي الإرهابية في صنعاء مطلع شهر ديسمبر 2017م.

تجسد هذه المنشأة الطبية الحديثة بوضوح اهتمام قيادة المقاومة الوطنية، بإنشاء مشاريع خدمية تلامس حاجة سكان الساحل الغربي بشكل مباشر، لا سيما وأن تلك المناطق تفتقر للكثير من الخدمات الضرورية، بعدما عطلت حرب مليشيات الحوثي، البرامج التنموية للدولة، وجعلت المدنيين رهينة للصراع الدموي الذي تغذيه إيران منذ سنوات.

علاج مجاني

أمام نافذة صيدلية مستشفى 2 ديسمبر، ستجد عشرات المرضى يقفون في صف منتظم لاستلام أدويتهم المجانية، وفقا للوصفات الموقعة من الطبيب المعالج، وهو أمر نادر الحدوث، إذا ما قورن بوضع المستشفيات الأخرى، حيث تباع الأدوية للمرضى بما في ذلك الفقراء منهم، بأسعار مرتفعة.

ويقول أحد المرضى الذي كان يشكو من آلام في ساقه الأيمن، لـ"نيوزيمن"، إن تقديم مستشفى 2 ديسمبر أدوية مجانية للمرضى يعد مثالاً واضحا على الفرق بين قيادة المقاومة الوطنية، وعصابة مليشيات الحوثي، حيث حرمت الأخيرة السكان في مناطق سيطرتها من الخدمات الطبية الأساسية في المستشفيات الحكومية.

خلال رحلة تجوال بين أروقة المستشفى، كانت وجوه المرضى تعبر عن الرضا، فيما يتعلق بالخدمات الطبية المقدمة.

يقول أحد المرضى، إنه قدم من المناطق التي تم تحريرها مؤخرا من مليشيات الحوثي في حيس، وكان في طريقه إلى عدن قبل أن ينصحه أحد أصدقائه بالتوجه لمستشفى 2 ديسمبر، عوضا عن رحلته الطويلة والمكلفة.

ولفت أن تكاليف الانتقال والإقامة في مدينة عدن كانت تزيد من فاتورة الحصول على المعالجات الطبية، لكنه اليوم لم ينفق تلك الأموال طالما مستشفى 2 ديسمبر يقدم الخدمات ذاتها بشكل مجاني.

ويقول طارق المرواني وهو أحد مساعدي الأطباء بالمستشفى، إن صفا من الموظفين يتولون القيام بإرشاد المرضى إلى العيادات التي يجب زيارتها وفقا للشكاوى التي يقدمونها عن أعراضهم المرضية، وهي طريقة تسهل للمرضى فرصة زيارة الطبيب بدلا من البحث عنه بين أقسام المستشفى، وإحداث ازدحام بين أروقته 

15 ألف مريض تلقوا العلاج في 6 أشهر 

وبلغ عدد المرضى الذين تلقوا الرعاية الطبية بالمستشفى خلال الأشهر الستة الماضية 15 ألف مريض، وهو عدد كبير إذا ما قورن بالفترة القصيرة التي افتتح فيها المستشفى.

وطبقا للدكتور إبراهيم المرادي مدير عام مستشفى 2 ديسمبر، فإن الهدف من إنشاء المستشفى هو توفير الخدمات الطبية غير المتوفرة في الساحل الغربي.