الإمارات تلعب دوراً فاعلًا في ملف "سد النهضة"

العالم - الجمعة 05 أغسطس 2022 الساعة 07:23 م
عدن، نيوزيمن:

أكدت مصادر مطلعة أن الإمارات العربية المتحدة تسعى إلى لعب دور فاعل في ملف "سد النهضة" الإثيوبي، الهدف منه الدفع بالمفاوضات وإيجاد حل للنزاع الدائر منذ 11 عاما.

وذكرت المصادر أن دولة الإمارات تعتمد في تحركاتها على التقارب السياسي لأبوظبي مع الأطراف الثلاثة المعنية بالأمر وهي: القاهرة - أديس أبابا - الخرطوم.

المصدر المصري، وبحسب صحيفة "الشرق الأوسط" السعودية، أوضح أن "الإمارات ومنذ فترة تقدم نفسها بوصفها وسيطاً غير مباشر، على مسافة واحدة من جميع الأطراف، على أمل إحداث اختراق في القضية المتعثرة، والوصول إلى نقطة متقدمة تسمح باستئناف المفاوضات المجمدة، وتوقيع اتفاق يحقق مصالح الدول الثلاث".

وأضافت الصحيفة، إن البعثة الدائمة لدولة الإمارات لدى الأمم المتحدة كانت قد حضّت مصر وإثيوبيا والسودان، على مواصلة التفاوض حول سد النهضة بـ«نية حسنة»، وأنها سوف تدعم الاتحاد الإفريقي والتزام الدول الثلاث بالمفاوضات التي يرعاها.

عودة هذه التحركات وتدخل الإمارات من خلال إصدار بيان لها، جاء بعد أيام من مطالبة مصر مجلس الأمن الدولي بتحمل مسؤولياته تجاه الإجراءات الأحادية التي تتخذها إثيوبيا، وآخرها ملء خزان السد للعام الثالث على التوالي، دون اتفاق مع مصر والسودان.

وفي حين علق المصدر المصري للشرق الأوسط، وهو وزير الموارد المائية الأسبق الدكتور محمد نصر الدين علام، على أن البيان الإماراتي «يساوي بين مصر والسودان من جهة وإثيوبيا من جهة أخرى، رغم معرفتها بأن إثيوبيا تعوق أي مسار يؤدي إلى التوصل لاتفاق يلبي احتياجات القانون الدولي».

المصدر عاد ليؤكد بأنه «ليس مطلوباً من أبوظبي أن تنحاز لمصلحة مصر والسودان، بل على النقيض فإن موقفها المحايد قد يمنح أديس أبابا مزيداً من الثقة في رعايتها للمفاوضات، ومن ثم القبول بمقترحاتها للحل، بوصفها وسيطاً على مسافة واحدة من الجميع».

ورأى علام أن «نجاح الوساطة الإماراتية يتطلب دعماً عربياً أكبر، من خلال الدول العربية الوازنة مثل السعودية وقطر، والتي تتمتع بعلاقات متميزة مع كل الأطراف كذلك، فضلاً عن التأييد الدولي».