ابن عديو يفشل في تغطية فضيحة "بيحان" بمعركة وهمية في "الصفراء"

تقارير - الجمعة 22 أكتوبر 2021 الساعة 04:51 م
شبوة، نيوزيمن، خاص:

ادعت قوات الجيش الموالية للإخوان، عن بدء عملية عسكرية لتحرير المناطق التي سلمتها لمليشيا الحوثي في محافظة شبوة، دون قتال، فيما تبين لاحقا أن العملية مجرد "كذبة" للتغطية على تسليم بيحان.

وزعمت وسائل إعلام إخوانية ونشطاء، انطلاق معركة تحرير بيحان من الصفراء وتحدثت عن استعادة مناطق، صباح الأربعاء، وفي الأثناء كان مواطنون من أبناء بيحان وعسيلان يؤكدون كذب تلك المعارك، ساخرين من الأنباء التي تقول إن مواقع تم استعادتها.

وسخر ناشطون وإعلاميون من العملية المزعومة، مؤكدين أنها امتداد للمعارك الوهمية للجبهات التي يسيطر عليها الإخوان والتي لا تحقق شيئا سوى طلب المزيد من الدعم والتبرير على أنهم في معارك مع المليشيات أمام الشعب.

وقالت مصادر عسكرية، إن ما حصل في جبهة الصفراء كانت عبارة عن قصف مدفعي متبادل لساعات ومن ثم توقف ولا صحة لمعركة أو تقدمات حققتها القوات الإخوانية.

وقال الصحفي "باسم الشعيبي"، إنها لا توجد نية لبن عديو وآل الإخوان في شبوة لقتال الحوثي أو تحرير بيحان أو حتى الدفاع عن عتق إن تقدم الحوثي نحوها.

وأشار الشعيبي في تغريدة له، أن ابن عديو شعر بالضغط الشعبي بسبب مواقفه الخيانية الأخيرة وشعر أن البديل جاهز وهي قوات جنوبية شبوانية تتحضر لتحرير شبوة والدفاع عنها فقام لخلق (هربجة) إعلامية لا أثر حقيقي لها على الواقع.

وبين الشعيبي، "من سلم بيحان وظل يتفرج عليها شهرا لا تتوقعوا منه موقفا رجوليا واحدا".

ويرى ناشطون، أن الحملة الإعلامية للحديث عن معركة الصفراء جاءت خوفا من السخط الشعبي ضد سلطة ابن عديو الإخوانية وبيعها لمناطق في المحافظة لجماعة الحوثي.

كما يحاول ابن عديو من خلال هذه المعركة الوهمية نهب الميزانية تحت حجة دعم المعارك وابتزاز السعودية للحصول على الدعم وتضليل أتباعه بعد الفضيحة على أنه يحاول استعادة المناطق.

وعن معارك الصفراء التي تحدث عنها إعلام الإخوان قال الناشط السياسي "عبدربه العولقي"، إن ما حدث كان لمجرد إبعاد الحرج عن الجماعة عقب فضيحة السقوط لهذه المناطق.

وأشار العولقي في منشور له، "لا وجود لأي اشتباكات بجبهة بيحان حاليا بعد تبادل خفيف للقصف المدفعي بدأ فجر يوم الأربعاء، وتوقف التاسعة صباحا ما عدا غارتين شنها طيران التحالف بوقت الظهر على مواقع الحوثيين بالصفراء".

واعتبر السياسي "وضاح بن عطية"، أن الإخوان فتحوا سوقا جديدا للحصول على الدعم والأموال في الصفراء كما هو الحال في الكثير من جبهاتهم.


وغرد ابن عطية، "‏محافظ شبوة يفتح سوقا جديدة في الصفراء على حدود بيحان"، مضيفا: ستسمعون أخبار قتلنا العشرات كل يوم دون إظهار حتى جثة واحدة.