الزبيدي: عدن كانت وما زالت مهداً للتعايش والسلام

الجنوب - منذ 12 يوم و 23 ساعة و 26 دقيقة
عدن، نيوزيمن:

اكد رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي اللواء عيدروس الزبيدي، أن العاصمة عدن كانت وما زالت مهدا للتعايش والسلام، الحضارة والتاريخ والتجارة، والقبلة التي يقصدها كل أبناء الجنوب، والإقليم والعالم، لمكانتها التاريخية.

وقال الزبيدي، في لقاء جمعه بنخبة من الجنوبيين، إن عدن تمثل قلب الجنوب النابض الذي لن تستطيع أي قوة ان تنال منها ومن أبنائها، مشيرا إلى أن ما تعرض له من حرب في الخدمات هدف سياسي يراد منه النيل من ذلك النبض الحضاري والتاريخي والسياسي للمدينة، وهو جزء من المخططات التي تهدف لضرب ما جبلت عليه عدن من قيم السلام والتعايش كونها عاصمة الجنوب الأبدية.

وأشار الزبيدي إلى أن قيادة المجلس الانتقالي تعيش معاناة أبناء الجنوب وتثمن عاليا الصبر والصمود في وجه هذه الحرب الدنيئة الرامية إلى إخضاع الشعب، وحرف مساره الوطني. 

كما أكد الزبيدي أن قيادة المجلس تستشعر كل تلك المعاناة، وبذلت، وستبذل كل ما تمتلكه من امكانيات لتوفير الخدمات، وبحسب المُتاح، كما أنها ملتزمة باستكمال تنفيذ بنود اتفاق الرياض، برعاية دول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية، والذي من شأن تنفيذه تلبية المتطلبات الحياتية للمواطنين في المجال التنموي، والمعيشي، والخدماتي.

وأشاد رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي بالصمود الأسطوري والانتصارات التي حققتها القوات الجنوبية المسلحة في مختلف الجبهات وفي مقدمتها جبهة الضالع وكرش ومكيراس في مواجهة قوى الغزو والشر والإرهاب التي توجه تحشيداتها وآلة حربها نحو الجنوب وعاصمته عدن. 

وقال الزبيدي إن الجنوب يعيش حالة انتقال من الثورة والحرب الى بناء الدولة المنشودة، مضيفا ان محافظ عدن ووزراء المجلس في حكومة المناصفة يبذلون جهودا كبيرة لتأمين الخدمات وبناء المؤسسات المدمرة، بفعل ممارسات النظام السابق منذ ما بعد الوحدة. 

وشدد الزبيدي على ضرورة أن يتنازل الجميع لبعضهم البعض وان تكون مصلحة الجنوب فوق الجميع.

ومن جانب آخر عبر الحاضرون عن وقوفهم الكامل إلى جانب قيادة المجلس الانتقالي الجنوبي، ودعمهم ومساندتهم لكل الخطوات والاجراءات التي تتخذها السلطة المحلية بالعاصمة عدن في كافة القضايا ذات الصلة بحياة الناس.

وأكد الزبيدي في ختام اللقاء ترحيب المجلس بجميع آرائهم ومقترحاتهم المُقدمة، والعمل على إيجاد معالجات ناجعة لكل الأزمات التي تعاني منها العاصمة عدن للحد منها.