عبدالباري طاهر

عبدالباري طاهر

تابعنى على

الصحفية البارزة نادرة عبدالقدوس

الثلاثاء 29 يونيو 2021 الساعة 05:01 م

الصحفية البارزة نادرة عبدالقدوس، يعود ارتباطها بالعمل الصحفي إلى مطلع سبعينات القرن الماضي من كوادر صحيفة الرابع عشر من أكتوبر. 

حصلت على الماجستير من الاتحاد السوفييتي بامتياز.

حضورها واسع وكبير في الحياة الصحفية والأدبية والثقافية. مشاركة في النشاط المدني والأدبي من مؤسسي منظمة الصحفيين الديمقراطيين عام 1979. 

انتخبت في المؤتمر التوحيدي عام 1990 كعضو في المجلس المركزي للنقابة الموحدة، وكانت في لجنة إعادة صياغة النظام الداخلي.

 ترأست صحيفة الرابع عشر من أكتوبر، وهي الصحيفة اليومية لدولة اليمن الديمقراطية الشعبية والجمهورية العربية اليمنية.

فيما بعد صدر لها كتاب '' ماهية نجيب الريادة''.

لها عدة مقالات وأبحاث ومشاركات في ندوات ودروس وتدريبات عديدة. 

اهتمت بدراسة حقوق المرأة والطفل وشاركت في النشاط الطلابي وفي العمل الصحفي بفعالية، وتشارك في نشاط الأدباء الشباب. 

حضور المرأة العدنية في النشاط وفي دعوات التحرر والتجديد والتحديث وتحدي القيم والتقاليد العتيقة والبالية قوية وباكرة. 

منذ أربعينيات وخمسينيات القرن الماضي كانت الفتاة العدنية سباقة إلى ميادين المقاومة الوطنية ضد الاستعمار البريطاني ورجعية القيم والتقاليد وبرزت قيادات نسوية متحدية وشجاعة. 

الباحث الاجتماعي الدكتور أحمد القصير يرى أن هناك صعوبات في دراسة الحركة النسوية في اليمن ويردها إلى سببين: الأول، عدم التوثيق للحركة. والثاني، أن المؤسسات الأكاديمية لم توجه طلابها لدراسة تلك الحركة.

ويشير الباحث إلى الدور البارز لرضية إحسان الله، ودورها البارز في تنظيم المظاهرات وقيادة الاحتجاجات. 

وقد امتد النشاط إلى العمل الوطني وبرز دور الناشطات صافيناز خليفة ونجوى مكاوي وفوزية محمد جعفر وانيسة الصايغ وفتحية باسنيد وفطوم الدالي وعشرات غيرهن وظلت مسيرة كفاح المرأة في الحياة العامة حية. 

أذكر في المؤتمر التوحيدي الذي رأسته الناشطة المدنية والصحفية البارزة رضية شمشير أول خريجة صحافة في الجزيرة والخليج وأول من صاغ ميثاق الشرف الصحفي الذي صدق عليه المؤتمر.. كان حضور المرأة في المؤتمر مائزاً وقد تكون المجلس المركزي من ستة وعشرين منهم: رضية شمشير رئيسة المؤتمر وكوثر شاذلي وهدى فضل ونادرة عبدالقدوس. 

عملت نادرة في لجنة إعادة أو بالأحرى صياغة النظام الداخلي للنقابة الموحدة وواظبت على حضور الاجتماعات فترة عمل المجلس. 

واجهت الصحفية نادرة عبدالقدوس تحديات كبيرة في عملها الصحفي وخصوصاً بعد ترؤسها الصحيفة الرسمية الرابع عشر من أكتوبر، مما اضطرها إلى تقديم استقالتها ولا يزال إسهام الصحفية الناشطة نادرة حاضراً وحياً والصحيفة الرسمية الرابع عشر من أكتوبر موقوفة.

* من صفحة الكاتب على الفيسبوك