الموجز

حسين حنشيحسين حنشي

حملة مقاطعة المنتجات الفرنسية ومزايدة قطر

مقالات

2020-10-27 09:39:31

البارحة وأنا أشاهد الاستوديو التحليلي لمبارة أرسنال ولستر سيتي في الدوري الانجليزي تفاجأت عندما حول المصري وعضو التنظيم الدولي للإخوان المسلمين النقاش إلى سياسي بدلا من فني رياضي وتحدث عن فرنسا ودعا إلى مقاطعة المنتجات الفرنسية!!!

طبعا مصدر المفاجأة ليس أن تتحول القناة الرياضية إلى منصة للسياسة، لأن ذلك قد حصل أثناء الربيع العربي حين تحولت الاستوديوهات في هذه القناة إلى تحريض سياسي أثناء ما يفترض أنها استوديوهات تحليلية فنية للمباريات!

لكن مصدر المفاجأة أن تأتي (دعوات مقاطعة المنتجات الفرنسية من قطر وعلى بي ان بالذات)!!!

لمن لا يعرف هذه الشبكة القطرية يقودها القطري ناصر الخليفي وهو كذلك مالك ورئيس نادي باريس سان جرمان الفرنسي وله استثمارات ومصالح مع فرنسا بالمليارات..

إذا لماذا لا تبدأ المقاطعة من هنا؟! لماذا لا يفض ناصر الخليفي شراكته مع من يسبون الرسول؟

كيف يقبل أبو تريكة أن يقبض راتبه من تاجر شريك مع من يسبون الرسول؟

أليس من الحمية الدينية أن يعلن استقالته من قناة التاجر المشارك لمن يسب الرسول؟!!

ثم لماذا لا تأخذ المقاطعة مسارها الصحيح عبر الحكومات؟وهنا يمكن لاقتصاد فرنسا أن يتضرر..أ م ان الحكومات لا يعنيها الرسول مثلا؟

لماذا لا يوجه الضغط على الحكومات من قبل النخب والشعب فتقاطع؟!

أليست قطر هي أكبر مشتر للمنتجات الفرنسية العسكرية في الشرق الاوسط حسب التقارير الفرنسية والقطرية وصاحبة تبادل تجاري هو الاكبر مع فرنسا؟! لماذا لا تقاطع قطر المنتجات الفرنسية رسميا وهنا سيتضرر الاقتصاد الفرنسي؟

لماذا لا يطلب المقاطعون ذلك من حكومتهم؟، لماذا لا يطلب من في قطر ذلك على حكومة قطر؟

المقاطعة الشعبية عن شراء عطر فرنسي من قبل شخص أو شخصين لن تجدي.. جربوا تجبروا الحكومات تقاطع المنتجات الفرنسية العسكري وهنا ستكون الخسارة بعشرات المليارات وفي البداية اكبر دولة مستوردة للسلاح الفرنسي قطر.. هل ممكن ذلك؟

أما المزايدة واستخدام الدين وأنت تستلم راتبك من تاجر شريك لمن يسب الرسول فهي مزايدة وقحة ومكشوفة.

* من صفحة الكاتب على الفيسبوك

-->