سعيد عبدالله

سعيد عبدالله

تابعنى على

المراكز الصيفية الحوثية وتفخيخ عقول الأطفال

الأحد 22 مايو 2022 الساعة 12:17 م

مليون طفل سلمتهم الأسر اليمنية للسلطات التربوية لدى الحوثيين وانخرطوا في نشاط المخيمات الصيفية المُركَّز.

لو حسبنا لكل أسرة طفلان فنحن أمام نصف مليون أسرة في اليمن وثقت بالحوثيين وسلمتهم فلذات كبدها لتربيتهم على الجهاد والدين الصحيح!

لا يوجد أي طرف يمني منافس للحوثيين يستطيع أن يحوز ثقة الأسرة اليمنية ويدفعها لإرسال أبنائها له ليجندهم للقتال من أجل مشروعه. 

وحدهم الحوثيون من ينالون ثقة مجتمعهم وترسل الأسر أبناءها وفلذات كبدها لأنها تثق بالجماعة الحوثية، ولأن الجماعة الحوثية هي الأقرب لمجتمعها من كل الأطراف في الشمال. 

عندما يذهب طرف شمالي مناوئ للحوثي، كما يزعم، للتجنيد من الصبيحة وأبين والمناطق الجنوبية، فهذا يعني أن المجتمع في الشمال أغلق عليه الأبواب ويرفض أن يرسل له أبناءه للقتال معه ربما لا يثق مجتمعه فيه وفي مشروعه من الأساس.

*من صفحة الكاتب على الفيسبوك