سامي نعمان

سامي نعمان

إنسانيتهم وتطرفنا..!!

الخميس 12 مايو 2022 الساعة 07:35 م

صديق لم تعرف يوماً أنه صديقك على فيسبوك إلا حين دخل أمس ليقول لك اتق الله ولا تترحم على (شيرين) ابو عاقلة، وخل احنا نعلمك على من تترحم ومن لا تترحم..!

لا حول ولا قوة إلا بالله، هذا اسمه خراب مالطا، والا ملططة الخراب.

مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين يا شيرين..

وحسن أولئك رفيقاً..

وسأزيد..

واللي توجعه بطنه يشل الدرجين.. وبيننا المخلف.

*   *   *

يموت أشخاص في العالم، بعد أن يوصوا بأعضائهم لإنقاذ نفس بشرية تحتاجها.. رحمة الله عليهم أياً كانوا.

وإلى اليوم في العرب أناسٌ مهووسون بتأكيد حقهم بتقييد ألسنة الآخرين عن نطق كلمتين ترحماً على إنسانة سخرت حياتها لخدمة الإنسانية دون اعتبار لدين أو مذهب ودون ان نعرف دينها، إلا بسبب الجدل القبيح بعد استشهادها.. 

وآخرون متحمسون جداً لخوض معارك من هذا النوع يتحينونها كلما ظهرت، ليضمنوا البقاء والاستمرارية لهذا الجهل متربعاً عرش هذه المعارك البدائية.

 وحده المجرم والقاتل يخرج متعافياً جانياً مكاسب الهراء العقيم.

مخزٍ ويبعث على الأسى وضعنا، وسط هذا الجدل المنحط، الذي لم يوقر حزناً ولا وجعاً ولا دماً إلا ورمى عليه كل أحقاده وضغائنه المتراكمة منذ عقود.

رحمة الله تغشى الزميلة شيرين أبو عاقلة، بكل أدعية الأديان ولغات العالم وألسنة أبنائها المتخففين من الضغائن ايا كانت دوافعها.

*   *  *

الجدال الأخرق خلى المجرم والقاتل القذر محمد علي الحوثي يقرأ الفاتحة على شيرين أبوعاقلة، رحمة الله تغشى كل خصلة شعر منها.

هل تعلم أن كتلة الجريمة هذا الشخص الهمجي الدنيئ بذات عينه هو من امسك تلفونه واتصل بالقاضي ليحكم على أحد اكفأ صحفيي وباحثي اليمن بالإعدام يحيى عبدالرقيب الجبيحي، ثم حبس نجله لبضع سنوات كرهينة. 

هذا الرجل التافه يوجه بأحكام إعدام.. هذا الرجل الذي يكتب منشورا في تويتر على ابناء تهامة وفي اليوم التالي يأمر بإعدامهم..

هذا المجرم الذي يسرق املاك وعقارات الناس وارواح اطفالهم يقرأ الفاتحة على شيرين ابو عاقلة. 

بينما ضحايا برميل الجريمة والعنصرية والإرهاب يتنابزون.

نقول الله يرحمها والا ما نقول..

يا خزى البلى والجلى من شغلكم يا ضحايا.

*  *  *

‏ينسى (حسين العزي) الورع الأفاق ذارف دموع الكذب ربيب مجرم الحرب مراهق مران (عبدالملك الحوثي) انهم احتجزوا صحفيين وعشرات المدنيين في مخازن ذخيرة معلوم بالضرورة أنها مواقع عسكرية مستهدفة في ابشع جرائم العصر واكثرها دموية.

معلوم أنهم أكبر جماعة إرهابية بحق الصحافة والصحفيين والمدنيين. 

اسرائيل قوة احتلال، وهؤلاء مفترض أنهم بنو جلدتك وإن كانوا مرتزقة أقذر احتلال كهنوتي في التاريخ، لكنهم رغم ذلك أفحش من قوات الاحتلال.

لا أسوأ من الإجرام الإسرائيلي إلا إجرام مرتزقة إيران بحق بني جلدتهم، ولا اوقح منهم إلا مثل هذا الأملس الذي يسوق أطفال اليمنيين إلى الجبهات بينما يعيش وأقاربه حياة النعيم في صنعاء.

* جمعه نيوزيمن من منشورات للكاتب على صفحته في الفيسبوك