فكري قاسم

فكري قاسم

تابعنى على

نشتي الشعب يربخ !

السبت 26 مايو 2018 الساعة 12:39 ص

من يوم تكعدلنا إلى الحياة واحنا نتقاتل بيننا البين ، وكل الأطراف المتقاتلة في الساحة الداخلية تقول إنها تفعل ذلك عشان هذا الشعب التاعب والمسكين يرتاح ويربخ ، لكننا شعب تعبان ولاعرف الراحة أو الربخة.
وعلى مر التاريخ وكل صراعتنا المتكاثرة ـ قديما وحديثا ـ تفضي دائما إلى نفس هذه النتيجة الظريفة :
اتضاربوا على من يحكم البلد ومن يسيطر عليه بالقوة عشان الشعب يرتاح ويربخ . وفي سبيل تلك الغاية العظيمة التي ادوشوا رؤوسنا بها كل طرف ينتع له بقعة من الارض ويشكل له فوق مساحتها المتوترة اصلا مجلس حكم يوالف داخله كل المتمصلحين والمبعققين منسب الشعب يربخ. وشوية وقد اصحاب المجلس انفسهم يتداحسوا ويتفاحسوا بينهم البين منسب الزلط والهنجمة وشوية شوية تلقاهم يندعوا ملباجي اغبر لاما ينبعوا الجيران للوسط يفرعوا : 
- ماهو ياجن ماوقع ؟
- ولاشي ياضاك مابلا ماسديناش من يخلي الشعب يربخ ، والشعب تاعب ومسكين واحنا نشتيه يرتاح ويربخ . 
وينعثوا لهم زلط منسب يسدوا بينهم البين والشعب يرتاح ويربخ .
ويسدوا على حكومة وحدة وطنية، وكل واحد معه مقاييس وطنية خاصة به فصلها عند امه في البيت وخرج يتقمبع بها في الشارع ويحسب ان قدها الوطنية الاصلي الذي عتخلي الشعب كله يرتاح ويربخ. ومايسدوش على "الوطنية" وكل واحد يقول ان حقه الوطنية احسن من الوطنية حق الناس الثانيين، ويندعوا مضرابي اعمى على الوطنية هذه لاما يسمعوا بها عند الخلق كلهم وينبعوا الجيران مرة ثانية :
- ماهوه ياجن شعلتونا؟ 
- ولاشي ياضاك ، مابلا ماسديناش على الوطنية الذي عتخلي الشعب كله يرتاح ويربخ ، والشعب تاعب ومسكين ونشتيه يربخ . 
ويسكبوا لهم زلط مرة ثانية منسب يسدوا على قواسم وطنية مشتركة والشعب التاعب والمسكين يربخ. 
ويسدوا على قواسم وطنية مشتركة، ويتقاسموا المحصول وكل قاسم مشترك يحفر لقاسم الثاني لاما تكمل زلط القواسم المشتركة ويتلابجوا مرة ثانية لوما يطلع الغبار ، وبنبعوا الجيران يفرعوا :
- ماهو ياجن؟ شغلتونا وماخليتونا نهجع وماهو الذي تشتوه بالضبط؟
- مانشتي شي ياضاك غير كل واحد يحترم القواسم حق الثاني منسب الشعب يرتاح ويربخ.
وينعثوا لهم زلط مرة ثالثة منسب الشعب يرتاح ويربخ. 
ويسدوا على حكومة ربخة وطنية، وتكمل زلط الربخة الوطنية فيسع ويندعوا مضرابي يغوبر بالعالم ، وينبعوا الجيران : 
- خيرة الله عليكم ياجن ، سدوا واهجعوا وخلونا نهجع !
- احنا ساديين ياضاك ، وخلافنا كله هو كيف نخلي هذا الشعب التاعب والمسكين يربخ وفق قواسم وطنية رابخة للجميع..
وينعثوا لهم زلط منسب يسدوا على حكومة ربخة وطنية مشتركة ، ويتقاسموا زلط الربخة الوطنية المشتركة ، وينبع لهم طرف ثالث يقلهم: 
- ايوااااه تسدوا على الربخة الوطنية وتتقاسموها واحنا لا. 
يقولوا له تعال نجيبلك حصة من الربخة الوطنية ويختلفوا كم حصته من الربخة ، ويعتصدوا من جديد على تقاسم الربخة الوطنية المشتركة، وكل واحد يقول مابلا هو صاحب الربخة الوطنية الاكثر ، ويندعوا مضرابي لاما تقشبب صحراء الربع الخالي من اثر الغبار. وينبعوا الجيران وهم ضابحين : 
- ماهو ياجن ، ماتشتوا ذلحين؟ شغلتونا ملابيج وماخليتونا نرقد؟
- ولانشتي شي ياضاك غير نسد من يربخ الشعب اكثر ، وهذا الشعب مسكبن وتاعب ونشتيه يربخ. 
ويكرعوا لهم زلط من جديد منسب يفترعوا ويسدوا والشعب التعاب والمسكين يربخ.

وعلى هذا الرحيل، من يوم ماطلب سيف بن ذي يزن مفارعين من الفرس، وبلادنا مسرح للمضرابة وللمفارعين، والعالم من حولنا كل يوم يكبر ويتطور وإحنا على عادتنا كل واحد ماسك بشعر الثاني وهات ياسحبلة وملابيج، واليوم والحمد لله ، مافيش في المعمورة كلها شعب رابخ ومقعلل في البيوت مثلما هم احنا ابو يمن.

وأقدر اقولكم الآن إن حضارات اليمن القديمة لم تطمرها عوامل التعرية ولا غبار التاريخ ، بل طمرها غبار الملابيج حقنا. وكلها ملابيج منسب يرتاح هذا الشعب المسكين ويربخ !