ندوة "يوم القيامة".. تزلّف حوثي خارج السياق وامتهان لوظائف مؤسسات الدولة

تقارير - الثلاثاء 20 سبتمبر 2022 الساعة 05:42 م
صنعاء، نيوزيمن، خاص:

ليس غريباً ولا هو بمستغربٍ خروج مجلس الشورى في صنعاء عن مهامه ووظائفه التي أنشئ من أجلها، ليعقد ندوة ثقافية تناقش أهوال يوم القيامة وعذاب الآخرة، كما أنها ليست المرة الأولى، ولن تكون الأخيرة، في ظل استمرار اختطاف الذراع الإيرانية في اليمن لمؤسسات الدولة في صنعاء والمحافظات المجاورة لها.

فالمجلس الذي أنشئ بموجب الدستور اليمني ليضم في دهاليزه كوكبة من ذوي الخبرة والكفاءات، أسند إليها مهام تقديم الدراسات والمقترحات التي تساعد الدولة على رسم استراتيجياتها الوطنية والقومية في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والعسكرية والأمنية، بات في زمن المليشيا نافذة المنتفعين للتزلف والنفاق، وعرضة للسخرية والتندر من المجتمع والرأي العام.

شهرياً يستقبل أعضاء مجلس الشورى القيادي الحوثي وعضو مكتبهم الثقافي، يحيى أبو عواضة، لإقامة مثل هذه الندوات الخارجة عن السياق والوظيفة والمهام والحاجة والمنطق، مثل ندوة "الإيمان بالكتب والرسل جزء من الهوية الإيمانية"، وندوة "الثقة بالله"، وندوة  "الاعتصام بحبل الله"، وغيرها من الندوات الافتراضية التي يجتزأ فيها آيات القرآن الكريم ويتم تحوير معانيها وفقا لأهداف سياسية خاصة بمليشيا الحوثي.

غير أن الشطط الحوثي بلغ مداه بمخرجات ندوة "يوم القيامة" حينما ذهب المفكرّ والـ(ثقافي) الحوثي ذاته محاولاً إقناع أعضاء مجلس الشورى بممارسة الزهد من احتياجاتهم اليومية والمعيشية باعبتار الحياة الدنيا "مزرعة الآخرة"، مضيفا: "يجب على الإنسان أن يزرع فيها الثمار الصالحة القائمة على الخشية من عذاب الله ليجني ثمرة ذلك في الجنة ويتجنب عذاب وجحيم النار التي أعدت للغافلين".

ولإيقاظ هؤلاء من غفلة الحياة الدنيا، وحتى يفوزوا بالجنة في اليوم الآخر، ويتجنبوا عذاب النار فإن عليهم- حسب أبو عواضة- التمسك بـ"أعلام آل البيت.. باعتبارهم سفينة النجاة"، زاعماً "أن الشعب اليمني يعيش في أزهى عصوره ونعمة من الله في ظل المسيرة القرآنية وأعلام آل البيت".

التزلّف الحوثي هنا تجاوز ما يعتقد أنها خطوط حمراء لما يجب أن يقال (علناً) من تعبئة ثقافية وأدلجة فكرية من مخزون الجماعة تجاه المجتمعات وموظفي مؤسسات الدولة، فبعد يومين اثنين من هذه الندوة استدعى القيادي الحوثي ورئيس ما يسمى المجلس السياسي الأعلى، مهدي المشاط، رئيس مجلس الشورى (الافتراضي) محمد العيدروس.

وكان لافتا تذكير المشاط للعيدروس بمهام المجلس الدستورية وفقا لخبر اللقاء الذي جاء فيه أنه جرى "مناقشة أنشطة وبرامج مجلس الشورى، وما تم إنجازه خلال الفترة الماضية، وكذا خطط المجلس للعام الجديد في إطار المهام الدستورية المنوطة به".

وكان مثيرا للسخرية أن يذكّر القيادي الحوثي مهدي المشاط، المسئول الحكومي السابق والقيادي المؤتمري محمد العيدروس، بأهمية "دور مجلس الشورى في تقديم الرؤى والتصورات لمختلف القضايا الوطنية"، في تقريع لافت يمكن ترجمته بلغة الكوميديا السياسية: "قلنا لك تخرج من المؤتمر، وليس من الدنيا لتناقش قضايا الآخرة".