صراعات النفوذ الحوثية تجبر سلطان السامعي على مغادرة صنعاء

السياسية - الثلاثاء 02 أغسطس 2022 الساعة 06:30 م
صنعاء، نيوزيمن:

أجبرت الصراعات داخل سلطات ميليشيا الحوثي الإرهابية، ذراع إيران في اليمن، القيادي البارز الذي يشغل منصب عضو مجلسها السياسي، سلطان السامعي، على مغادرة صنعاء الخاضعة لسيطرتها إلى جهة غير معروفة.

ونشر المكتب الإعلامي للسامعي على تويتر، تدوينة مقتضبة جاء فيها: "وما هجرناك يا صنعاء لبغض بنا ولكن هناك من يجبرنا على الفراق".

وتظهر هذه الكلمات أن السامعي غادر صنعاء مجبراً، لكن دون أن يحدد الجهة التي غادر إليها.

ويرجح أن سبب مغادرة السامعي لصنعاء جاء عقب خلافات متكررة بين قيادات الميليشيات وحلفائها من بقايا حزب المؤتمر الشعبي العام، وتزايد الممارسات العنصرية التي تنتهجها الميليشيات ضد أنصارها من ابناء المناطق الوسطى والجنوبية.

وكان السامعي قد دخل في صراع مع قيادات حوثية جناح صعدة، على خلفية الفساد ونهب أموال اليمنيين، الذين يعيشون مأساة إنسانية هي الأسوأ في العالم، بحسب تقارير أممية.

قال سلطان السامعي، في تديونات له أواخر يوليو 2021، "إن قياديا حوثياً – لم يذكر اسمه- اشترى مؤخرا فيلتين بـ6 ملايين دولار"، مشيرا إلى أن هذا القيادي "كان حافي القدمين"، قبل اجتياح صنعاء في سبتمبر 2014"، وتساءل: "من فين لأبوه هذا المبلغ الخيالي بعد أن كان حافي القدمين؟".