مجلس القيادة توقف حتى عن الوعود والكهرباء تنطفئ 5 ساعات.. عدن تستغيث

السياسية - الاثنين 20 يونيو 2022 الساعة 05:08 م
عدن، نيوزيمن، خاص:

بعد وعود توقفت خلال أسبوعين عقب تشكيل مجلس القيادة الرئاسي، تظاهر اليوم العشرات من مواطني العاصمة عدن احتجاجاً على انقطاع الكهرباء المستمر في مواجهة صيف حار لا يزال في بدايته.

يسأل أبناء المدينة مجلس القيادة الرئاسي الذي غادر "معاشيق" في جولات متعددة، تاركاً العاصمة لحر الصيف والإهمال المتعمد دون مرتبات وفي ظل عودة انهيار قيمة الريال.

وشهدت العاصمة خروج تظاهرات غاضبة، مساء الأحد، منددة بانهيار الخدمات وارتفاع الأسعار وتدهور سعر الصرف، إلا ان تلك الاصوات لم تجد من يواسيها في ظل مغادرة الجميع إلى خارج البلد.

ويتهم أبناء عدن والمحافظات المحررة جميع الأطراف بخذلانهم وعدم الاهتمام من خلال توفير أبسط الخدمات وصرف المرتبات، معبرين عن خيبة أملهم من الجميع.

وقال الصحفي ياسر اليافعي، في تغريدة له، عدن تعيش خذلانا مستمرا منذُ 8 سنوات، وكل جرعات الأمل تتلاشى دون تحقيق اي نتيجة إيجابية.

وأضاف اليافعي "اذا يريدون عدن عاصمة مؤقتة لكل اليمن يجب ان تحظى بالرعاية الكاملة والميزانية الكافية والمضاعفة ويجب ان يشعر ابناؤها بالفرق، ما لم اعلنوها عاصمة مستقلة والناس قدها اصلاً ميتة ميتة بكل الحالات. والموت بشرف وكرامة افضل من الموت البطيئ بالذل والمهانة".

وبين اليافعي أن "ما يحدث من استمرار إغراق عدن في الأزمات امر متعمد، والناس صبرت صبر ايوب، ومع كل لحظة صبر تتضاعف معاناتهم ويغلق باب الأمل، لا الوعود نفذت ولا الالتزامات تم الوفاء بها ولا من يتحدث بحب هذه المدينة ويشيد بانتصاراتها كان وفيا لها".

مختتما "المواطن هو من يدفع الثمن ولا يعرف الى متى يستمر هذا الوضع".

ودعا الناشط السياسي "فهد الخليفي"مجلس القيادة والحكومة إلى ايجاد الحلول للعاصمة عدن والمحافظات المحررة.

وقال الخليفي على تويتر "على الحكومة ومجلس القيادة الرئاسي تحمل مسؤولياتهم بايجاد حلول جذرية للخدمات في عدن وكل المحافظات المحررة".

وحول التظاهرات الغاضبة قال الخليفي "حرية التعبير مكفولة للجميع، والتظاهر بطريقة سلمية حق مشروع للشعب، ويجب ان يكون اساسه الوعي المجتمعي"، محذرا "من المندسين ومن تكسير المنشآت وقطع الطرقات والاضرار بالصالح العام".

بدوره غرد الاعلامي عبدالقادر ابوالليم "‏‎لا أحد معفي امام مسؤوليته لرفع المعاناة عن الشعب في العاصمة عدن، وعلى قيادتنا في المجلس الانتقالي الجنوبي تحمل مسؤولياتها في هذا الجانب والعمل على الضغط بكل السبل للدفع بالحكومة والمجلس الرئاسي لاتخاذ خطوات جادة وسريعة لانقاذ الناس وإعادة الخدمات لهم وعلى رأسها الكهرباء".