إب: فوارق الصرف والحوالات تكسر ظهور العملاء.. فساد جديد تقوده المليشيا

السياسية - السبت 30 أبريل 2022 الساعة 02:06 م
إب، نيوزيمن خاص:

اشتكى عدد من المواطنين من أبناء محافظة إب، أن غالبية الصرافين يقومون بالاحتيال عليهم أثناء تسليم الحوالات الواردة من الخارج وكذلك الحوالات الداخلية التي يتم تحويلها بالعملة الصعبة.

وقال علي عبده أحمد، طالب، تعودت استلام الحوالات خلال الفترة الماضية من أي شركة صرافة بحسب العملة التي يتم التحويل بها، سواءً أكانت بالسعودي أم بالدولار، وكنت نادرا ما أجد أحدا يرفض تسليمها بغير ذلك ويفرض تسليمها عملة يمنية.

وأضاف، منذ شهر تقريبا أو أكثر بدأت محلات وشركات الصرافة ترفض تسليم الحوالات بحسب ما وردت، وأغلبهم يُجيب بقوله لا يوجد عندي إلا يمني.

الأمر نفسه ينطبق على وكلاء الشركات والصرافين في الأرياف والقرى والمناطق النائية الذين يستغلون حاجات الناس وعدم قدرتهم على التحرك بسبب تكاليف السفر ومشقته.

وأشار إلى أن الأهم من كل ذلك أنه يتم تسليم أوراق نقدية بالعملة المحلية معظمها تالف بنسبة 80%، ناهيك عن سرقة مبالغ كبيرة بسبب التلاعب بأسعار الصرف الذي يتغير بشكل واضح من وقت لآخر في الفترة الأخيرة.

وكانت الأنباء الواردة أكدت أن ملايين الريالات تذهب لجيوب مليشيا الحوثي والصرافين نتيجة هذا التلاعب وأنهم يتحججون بمبالغ طائلة يتم أخذها منهم من قبل المشرفين وبشكل دوري.

ويُعد المواطن الحلقة الأضعف في هذه التوليفة أو منظومة الفساد، حيث يتحمل الأعباء في كل الأحوال من غلاء أسعار ورسوم تحويل وفوارق صرف وعدم توحيد العملة.

وكانت حدثت عدد من الاحتجاجات والمظاهرات نتيجة الخسائر الفادحة التي تعرض لها كثير من الموطنين والتجار الصغار وبائعي القات، بسبب المضاربة والفساد وعدم ضبط الأسعار وتوحيد العملة من قبل سلطات المليشيا في محافظات كالضالع وبعض المدن الواقعة تحت سيطرة ذراع إيران في اليمن.