قاهر الحوثيين.. الجنوب يعزي بترجل الفارس "جواس" وارتقائه شهيداً باستهداف إرهابي

السياسية - الأربعاء 23 مارس 2022 الساعة 10:58 م
عدن، نيوزيمن، خاص:

ارتقى قائد قاعدة العند العسكرية، اللواء الركن ثابت جواس، شهيداً في تفجير إرهابي، اليوم الأربعاء، بسيارة مفخخة، في المدينة الخضراء شمالي العاصمة عدن (جنوبي اليمن).

وقال ناشطون، إن الشهيد اللواء جواس كان مرشحاً لوزارة الدفاع في التغييرات القادمة للحكومة، وأوضحوا أنه كان صمام أمان أبين أمام أي تحركات إخوانية، وهدفهم من اغتياله هو إفشال مشاورات الرياض، وتوحي هذه العملية الإرهابية أيضاً بتصعيد إخواني حوثي مزدوج جديد في الجنوب.

وأشاروا أنه لم تكن هوية السيارات المفخخة في عدن أكثر وضوحاً وتحمل بصمات الجهة التي تقف خلفها طوال السنوات الماضية مثلما هي عليه اليوم.

>> انتقاماً لـ"رأس الأفعى".. مليشيا الحوثي تتبنى اغتيال اللواء ثابت جواس

وخيّمت سحابة حزن على منصات التواصل الاجتماعي، عزى فيها جنوبيون رحيل الهامة العسكرية قائد محور العند العسكري - قائد اللواء 131 مشاه اللواء ثابت مثنى ناجي جواس، الذي حكى في سبتمر عام 2018، عن تفاصيل اللحظات الأخيرة في حياة مؤسس وقائد حركة التمرد الحوثية حسين الحوثي الذي لقي مصرعه برصاص أطلقها من مسدسه الشخصي.

>> جواس يروي تفاصيل جديدة عن مصرع مؤسس حركة التمرد الحوثية في كهف بمران صعدة

وقال الشهيد جواس، حينها في سلسلة تغريدات رصدها (نيوزيمن)، "10 سبتمبر هو يوم مولدي ويوم زواجي وهو يوم تاريخي في حياتي وتاريخي، سيموت جواس، لكن تاريخ 10 سبتمبر لجواس لن يموت وستظل أجيال اليمن جيلاً بعد جيل تتعلم يوم أن رفع جواس مسدسه ليكتب نهاية المجوسي الحوثي الإيراني حسين بدر الدين الحوثي"·

وأكد سياسيون وصحفيون، أن الإرهاب مخصص لقتل القيادات الجنوبية دون غيرهم، ووصفوه بالإرهاب المسيّر، وحملوا عملية مقتله الحوثيين، مشيرين إلى أن الإخوان المسلمين شركاء الحوثي.

المحلل السياسي سعيد بكران، قال في تغريدة، نحارب عدوا خطيرا، واتصالاتنا بيده، ومناطقنا ومدننا مفتوحة له باسم الحفاظ على الوحدة، كل شيء متاح له ولا كأننا في حرب معه حتى بطائقنا الشخصية هو من يصدرها من صنعاء، كل منظماته ومؤسساته تعمل في مدننا ويتنقل جواسيسه بكل حرية حفاظاً على الوحدة، طبيعي أن يكون قادراً على الوصول.

وأضاف، حذرنا مراراً وتكراراً من أن تمكين الإخوان عبر الشرعية تحويل الجنوب ساحة للفراغ والخنق المعيشي والسياسي سيعطي الفرصة للأنشطة الإرهابية وجماعات الإرهاب التي تديرها إيران، عودة المفخخات واختطافات الأجانب هو الدليل العملي أن تلك التحذيرات ليست خيالاً.

وقال السياسي عبدالملك اليوسفي، إن الضرب بيد من حديد على الخلايا النائمة واجب الأجهزة الأمنية، والتعاون المجتمعي واجب على الجميع.

>>استشهاد اللواء ثابت جواس في انفجار سيارة مفخخة بعدن

وكتب الصحفي فاروق ثابت، في منشور، يجب أن يكون استشهاد القيل الأعظم إمام الجمهورية ثابت جواس أساساً لثورة عارمة تقتلع جذوة الحوثية إلى الابد.. 

مثلما اقتلعت ثورة 14 أكتوبر في استشهاد راجح غالب لبوزة الوجود الاستعماري للأنجليز، ثابت جواس هو راجح لبوزة الثورة الجمهورية ضد الاحتلال الكهنوتي.

وأكد السياسي عبدالقادر ابو الليم، أن عدن بحاجة إلى عملية أمنية شاملة وحاسمة وعمل استخباراتي منظم، فالجماعات الإرهابية اليوم تقدمت خطوة كبيرة واستطاعت استهداف قائد بحجم اللواء الركن ثابت جواس، وهذا بحد ذاته يستدعي تفعيل الدور الأمني بشكل واسع وتنشيط الأمن السري ومتابعة كل تلك الجماعات التي عادت لتنشط.

وفي تغريدة السياسي فهد الخليفي، قال عزاؤنا للشعب الجنوبي العظيم باستشهاد اللواء ثابت مثنى جواس وعدد من مرافقيه في عملية إرهابية، من يظن أن الشعب الجنوبي سيبقى في وطن واحد مع قوى صنعاء اليمن ومليشياتها وفق أي مبادرة فهو مخطئ، لا خيار لدينا سوى استعادة الدولة الجنوبية أو الموت دونها.

وقالت الناشطة سارة حسن، مجرد تتبع لهاتف أحد مرافقي جواس، كفيل بتحديد موقعه، خاصة بعد حضور جواس لمناسبة عزاء، وبعيدا عن التحليلات الكثيرة للاختراقات الأمنية، يكفي أن نؤكد أن أكبر اختراق، هو أن هواتفنا تقع تحت رحمة شركات اتصالات يسيطر عليها الحوثيون، سبع سنوات من الحرب ولم نتحرر بعد من سيطرة الحوثيين على الاتصالات!

وقال السياسي هاني سالم البيض، جزء من حلقات الإرهاب القذرة والتطرف ضد أبناء الجنوب وقياداته العسكرية والمدنية لن يتوقف إلا بوجود دولة ومؤسسات وطنية أمنية محترفة لمكافحة التطرف والعنف وضبط وتتبع القتلة وخلاياهم النائمة وعصاباتهم الإجرامية العابرة للحدود.