مسؤول أممي: أفغانستان تجتذب اهتمام المانحين على حساب المأساة الإنسانية في اليمن

إقتصاد - الأربعاء 06 أكتوبر 2021 الساعة 07:58 م
عدن، نيوزيمن:

قال ممثل المفوضية السامية لشؤون اللاجئين في اليمن، جان نيكولا بيوز، إن 4 ملايين شخص يمني من أصل 31 مليونا، إجمالي عدد السكان، نزحوا داخلياً.

واعتبر بيوز، أن "الوضع في اليمن مشابه للوضع في أفغانستان من حيث التحدي الإنساني،" مستدركا بالقول: "إن عمليات النزوح في اليمن تتم في ظل قيود الحرب الدائرة".

وأضاف إن "الفرق الكبير بالنسبة لليمن هو أنه لا يوجد تدفق للاجئين".

وأشار المسؤول الأممي إلى أن 20 مليونا من أصل 31 مليونا يحتاجون إلى مساعدات إنسانية في اليمن لتلبية احتياجاتهم اليومية كالطعام، والسكن، والرعاية الطبية، والحصول على المياه الصالحة للشرب، والتعليم.

وأفاد بأن "اللاجئين اليمنيين أقل من اللاجئين الأفغان، لأن طبيعة الموقع الجغرافي للبلاد تجعل أوروبا بعيدة المنال تقريباً. ولكن في كلتا الحالتين، فإن الأشخاص الذين يغادرون هذه البلدان يفعلون ذلك كملاذ أخير.. بيد أنهم مرتبطون حقا بأرضهم وجبالهم وثقافتهم وتقاليدهم".

ورأى جان نيكولا بيوز، في تصريح لمجلة "اوسبيك وريكا" الفرنسية أن هناك مشكلة التغطية الإعلامية الدولية للأزمة الإنسانية في اليمن، حيث انها ضئيلة، مضيفا "نحن نواجه أزمة تشير بوصلتها إلى النسيان".

وأضاف: "من الواضح أن أفغانستان تستحوذ على جزء من اهتمام العاملين في المجال الإنساني والمانحين، وصانعي السياسات بشأن هذه القضايا الإنسانية، لكن يجب ألا نكون رهائن للمصالح السياسية أو الداخلية لبلدان معينة".

وخلص ممثل المفوضية السامية لشؤون اللاجئين في اليمن إلى القول: "بصفتنا عاملين في المجال الإنساني، يجب أن نكون قادرين على الاستمرار في تقديم الوسائل اللازمة والاحتياجات الأكثر أهمية".