اجتماع برئاسة لملس يشدد على توريد عائدات النفط والغاز للبنك المركزي لوقف انهيار العملة

إقتصاد - منذ 22 يوم و 2 ساعة و 43 دقيقة
عدن، نيوزيمن:

شدد اجتماع عقده محافظ عدن أحمد حامد لملس، الأربعاء، مع قيادة الغرفة التجارية وجمعية الصرافين واللجنة الاقتصادية، على ضرورة توريد عائدات مبيعات النفط إلى البنك المركزي اليمني في عدن، مؤكداً أن عدم توريد العائدات واحد من أبرز أسباب انهيار العملة الوطنية.

وبحث الاجتماع أسباب التدهور الكبير للعملة المحلية وسبل معالجته، بينما شدد محافظ عدن، على أهمية معالجة المشكلة التي عكست نفسها على مُجمل مناحي الحياة في البلاد، وفاقمت الوضع المعيشي المتردي للمواطنين.

واستعرض الاجتماع، جملة من الأسباب التي أدت إلى انهيار العملة المحلية أمام العملات الأجنبية، أبرزها اعتماد الاقتصاد على الإيراد الربعي دون الإنتاجي، وعدم توريد إيرادات النفط والغاز والموارد الأخرى للبنك المركزي، واستمرار الحرب، مما يجعل تعافي العملة وإيقاف تدهورها أمرا مستحيلا حدوثه، فضلاً عن تراجع التحويلات الخارجية للمغتربين بسبب جائحة كورونا.

وناقش الاجتماع عددا من المقترحات والإجراءات والتدابير العاجلة لاحتواء الوضع دون مواصلة الريال تدهوره عقب تخطيه حاجز الألف ريال مقابل الدولار الواحد.

وشدد على أهمية تحرك الحكومة لضخ وديعة مالية في البنك المركزي على وجه السرعة، وتوريد مبيعات النفط والغاز إلى خزينة البنك، وكذا تحديد قائمة السلع الأساسية، وتثبيت أسعارها على التجار من قبل وزارة التجارة وفقا لأسعارها العالمية، وضبط السوق المصرفي من خلال إغلاق محلات الصرافة غير المرخصة، وإقناع المنظمات الدولية العاملة في البلاد بتحويل دعمها بالعملة الصعبة.