قاسمي يدافع عن اعترافه بتورُّط إيران في دعم الحوثيين بالأسلحة والخبراء

الحوثي تحت المجهر - الجمعة 23 أبريل 2021 الساعة 10:28 م
عدن، نيوزيمن:



دافع رستم قاسمي، مساعد قائد "فيلق القدس" الإيراني للشؤون الاقتصادية، عن تصريحاته التي اعترف فيها بتورط إيران في دعم مليشيا الحوثي بالأسلحة والخبراء والمستشارين.

وكان الجنرال قاسمي، قد أقر في تصريحات لقناة روسيا اليوم، بتقديم إيران السلاح لجماعة الحوثيين وكذا بوجود مستشارين عسكريين إيرانيين في اليمن.

وقال قاسمي، إنه يوجد في الوقت الراهن "عدد قليل من المستشارين من الحرس الثوري لا يتجاوز عددهم أصابع اليد" في اليمن، مضيفا إن الحرس الثوري قدم السلاح لجماعة "أنصار الله" الحوثية في بداية الحرب اليمنية، ودرب عناصر من قواتها على صناعة السلاح.

وأضاف: "قدمنا استشارات عسكرية محدودة، وكل ما يمتلكه اليمنيون من أسلحة هو بفضل مساعداتنا، نحن ساعدناهم في تكنولوجيا صناعة السلاح، لكن صناعة السلاح تتم في اليمن، هم يصنعونه بأنفسهم، هذه الطائرات المسيرة والصواريخ صناعة يمنية".

ورداً على سؤال حول صحة التقارير عن إرسال إيران سلاحا إلى اليمن في بداية الحرب، قال قاسمي: "لقد قدمنا السلاح بشكل محدود جدا، لقد قدمنا الاستشارات أكثر مقارنة بتقديمنا السلاح إلى اليمن".

وفي وقت سابق، اليوم الجمعة، قالت الخارجية الإيرانية في بيان لها، إن تصريحات المساعد الاقتصادي لقائد فيلق القدس "تتعارض مع الوقائع ومع سياسات الجمهورية الإسلامية في اليمن".

وردا على بيان وزارة خارجية بلاده كتب قاسمي عبر "تويتر": "انخرط السادة في وزارة الخارجية في لعبة المفاوضات غير المثمرة لدرجة أنهم نسوا سياسات الثورة الإسلامية الإيرانية"!

وأضاف: "أعزائي، ليس سيئاً الإشارة إلى كلام اللواء باقري بشأن وجود الاستشاري الإيراني إلى جانب المظلومين في اليمن، حتى يتذكروا هم وزارة الخارجية أي دولة".

وأرفق قاسمي فيديو للواء محمد باقري، رئيس الأركان الإيرانية، يقول فيه: "نحن نقدم الدعم الاستشاري والفكري إلى اليمن، والحرس الثوري هو المسؤول عن ذلك، وسنبقى إلى جانب اليمن حتى دفع الاعتداء".

بعد ذلك أعلن مكتب قاسمي، أن الأخير يعتزم عقد مؤتمر صحفي الثلاثاء المقبل مضيفا إن قاسمي سيعلن كذلك عن "أمر هام" خلال مؤتمره الصحفي.