المقاومة الوطنية تسلم أجهزة ومعدات طبية خاصة بمكافحة فيروس كورونا لمديريات الساحل

المخا تهامة - منذ 15 يوم و 13 ساعة و 35 دقيقة
المخا، نيوزيمن، خاص:

سلمت المقاومة الطبية، يوم الخميس، شحنة أجهزة ومعدات طبية، إلى القطاع الصحي بمديريات الساحل الغربي خاصة بمكافحة فيروس كورونا.

وتشمل المعدات والأجهزة المقدمة 40 جهاز أكسجين، و540 بدلة واقية و500 واق زجاجي للوجه خاص بالكادر الطبي، إضافة إلى 110 آلاف كمامة و50 ألف قفازة طبية و25 ألف فحص سريع.

وقال رئيس عمليات المقاومة الوطنية العميد عبد الرحمن نعمان، إن المقاومة الوطنية أصبحت اليوم تقاتل على ثلاث جبهات، وهي جبهة المعارك مع مليشيا الحوثي، والجبهة السياسية في صد المتربصين بها، والجبهة الثالثة وهي عالمية وتتمثل في مجابهة كورونا.

وأضاف، استشعارا من المقاومة في تحمل واجباتها الدينية والأخلاقية، عملت اليوم على تدشين هذه المساعدات المقدمة للقطاع الصحي بمديريات الساحل استكمالا للحملة التي نفذتها العام الماضي.

وأوضح أن قائد المقاومة الوطنية ورئيس مكتبها السياسي وجه الخدمات الطبية بإطلاق برنامج لمكافحة كورونا ورفع قدرات المرافق الصحية في 8 مديريات ساحلية، ترافقها حملة توعية للمواطنين بأهمية الإلتزام بالإجراءات الوقائية لتجنب الإصابة بالفيروس.

من جانبه قال مدير مديرية المخا باسم الزريقي في كلمة مديري مديريات الساحل، إن الدعم المقدم من المقاومة الوطنية يأتي استكمالا للدعم الذي قدمته العام الماضي، والذي كان له إسهام في دعم القطاع الصحي للحفاظ على أرواح المواطنين من جائحة الوباء، داعيا الجميع إلى التكاتف في مواجهة الخطر. 

وعبر الزريقي باسم مديري مديريات الساحل الغربي عن الشكر الجزيل لقائد المقاومة الوطنية العميد الركن طارق محمد عبدالله صالح، عن الجهود التي يبذلها في رفع مستوى القطاع الصحي، معتبرا أن مبادرة الدعم تعد لفتة كريمة.

إلى ذلك قال الدكتور علي الأهدل، مدير مكتب الصحة بمحافظة الحديدة، إن الدعم المقدم من قيادة المقاومة الوطنية، سيكون كافيا إلى حد كبير في التصدي لوباء كورونا.

وعبر عن شكره لقيادة المقاومة الوطنية لوقوفها إلى جانب القطاع الصحي والذي كان له دور في رفع مستوى قدراته لمواجهة الوباء.

وجرى تسليم الأجهزة والمعدات لمديري المديريات ومديري الصحة في ثماني مديريات ساحلية، وهي المخا، الخوخة، ذو باب، موزع، الوازعية، حيس، الدريهمي، التحيتا.