الشرعية تخذل البنك المركزي وتمنح “كاك بنك” صلاحية ترحيل "السعودي" بدعم التحالف

@ عدن، نيوزيمن، خاص: إقتصاد

2020-11-16 22:25:13

لم يتبق من وظائف البنك المركزي اليمني -عدن، سوى طباعة العملة، وإصدار التعاميم الإرشادية، التي لا يتجاوب معها القطاع المصرفي.

“فقد وظائفه حينما عجز عن إدارة السياسة النقدية”، هكذا يلخص مصرفي حال البنك المركزي اليوم، ويضيف في حديث لـ"نيوزيمن"، مؤخراً “منح التحالف العربي بقيادة السعودية، ودولة هادي بنك التسليف التعاوني الزراعي "كاك بنك"- عدن، صلاحية ترحيل العملة الأجنبية الريال السعودي إلى خارج اليمن، دون غيره من البنوك”.

توقف البنك المركزي والبنوك اليمنية، بسبب قيود خارجية، عن ترحيل السيولة من العملة الأجنبية، من اليمن إلى المركز المالي في مملكة البحرين وتحويلها إلى دولار لتغذية أرصدة حساباتها في البنوك الخارجية منذ مطلع 2015”.

وأكد مصدر رفيع في "كاك بنك" لـ”نيوزيمن“، أن البنك تمكن من ترحيل السيولة من العملة السعودية للبنك المركزي اليمني وبنوك أخرى، إلى المركز المالي في البحرين، وتحويلها إلى دولار، وتغذية أرصدتها من النقد الأجنبي في البنوك الخارجية”.

وقال المصدر إن البنك أطلق نظماً جديداً بمعايير دولية، وأصبحت المنظمات ووكالات الأمم المتحدة تودع تمويلاتها لليمن في "كاك بنك" بهدف تعزيز قدرات البنك من النقد الأجنبي "الدولار" لتمويل الطلب المحلي.

ظل البنك المركزي – عدن، خلال السنوات الثلاث الماضية يطالب المنظمات ووكالات الأمم المتحدة بإيداع تمويلاتها في حساباته، لكنها رفضت متذرعة بحساسية الموضوع بين طرفي الصراع وانقسام سلطة البنك المركزي بين صنعاء وعدن.

تتمثل وظائف البنك المركزي في: إدارة السيولة والنقد، واحتياطيات النقد الأجنبي، وأنظمة الدفع، وإدارة الديون السيادية، إلى جانب التنظيم والإشراف على القطاع المصرفي، بما في ذلك القرارات ورصد مكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب.

منذ نقل البنك المركزي عملياته إلى العاصمة المؤقتة عدن، في سبتمبر 2016، فشل في استعادة وظائفه وصلاحياته، وكانت ملفات الفساد الثقيلة هي الأبرز، وفق اتهامات أربعة محافظين لبعضهم، تداولوا قيادة البنك.

وكانت حكومة هادي قد نقلت سويفت بنك التسليف التعاوني الزراعي "كاك بنك" المملوك للدولة، مطلع 2019، إلى مقر البنك في عدن، وسيطرت على كافة صلاحيات الحوالات والتعاملات الخارجية، وأغلقتها عن مركز صنعاء بشكل كامل.

 ينقسم "كاك بنك" حالياً بين إدارتين منفصلتين عن بعضهما، يسيطر الحوثيون على إدارة البنك في صنعاء وفروعه بالمناطق الخاضعة لهم، والحكومة الشرعية تسيطر على إدارة البنك بعدن وفروعه بالمحافظات المحررة.