مصطفى النعمان

مصطفى النعمان

تابعنى على

المواطن ينتظر نتائج التحقيقات

السبت 12 فبراير 2022 الساعة 06:33 م

قبل عامين جندت حكومة التعافي والمصفوفات (حكومة الشرعية) كل أزلامها في الإعلام للتشكيك في تقرير لجنة الخبراء وأعلنت عن استدعاء مكتب محاسبة عالمي للتدقيق في أعمال البنك المركزي والاتهامات الموجهة إلى إدارته.

 وهو أمر تكرر حين الإعلان عن تحقيقات في اتهاماتها بفساد محافظ المهرة السابق أو بالكشف عن القتلة والمجرمين.

طبعا لم يحدث شيء اعتمادا على الذاكرة القاصرة للمواطنين لكنها اضطرت إلى الاستجابة إلى طلب الدول المانحة في تغيير الإدارة كشرط أساسي في محاولة لإنقاذ العملة الوطنية.

أمس نشر موقع Organized Crime and Corruption Reporting Project

المعني بملاحقة الفساد المالي وغسيل الأموال خبرًا عن فتح تحقيق في ألمانيا حول قضايا الفساد التي تلاحق محافظ مصرف لبنان.

يقول الخبر:

(ألمانيا تتابع محافظ لبنان في الخارج وهي رابع دولة أوروبية تطلب معلومات من السلطات اللبنانية فيما يتعلق بالشؤون المالية لمحافظ البنك المركزي رياض سلامة.

تم الكشف عن المصالح التجارية الخارجية الخفية لسلامة في تحقيقين لOCCRP، واستشهد بهما المدعون الفرنسيون وعضو برلماني بريطاني في تقرير إلى الوكالة الوطنية لمكافحة الجريمة).

أنا لا أظن -وبعض الظن إثم- أن تجرؤ الحكومة على الوفاء بما تقوله لأن شبكة الفساد داخلها تعمل بشكل تعاوني مثمر لمصالح البعض الخاصة حتى بين القيادات المتناحرة.

أتمنى أن أكون مخطئا وأن تفاجئنا الحكومة بأنها لا تكذب ولا تحمي الفساد ولا تنخرط في النشاطات التي تحدثت عنها التقارير الدولية الموثقة.

*من صفحة الكاتب على الفيسبوك