سياف الغرباني

سياف الغرباني

تابعنى على

عن تمرد "الإخوان" وعفو محافظ شبوة

الخميس 11 أغسطس 2022 الساعة 08:29 م

وزير الداخلية، إبراهيم حيدان، الذي أشعل حريق شبوة، في طريقه -الآن- إلى عتق ضمن لجنة تضم وزير الدفاع.

مهمة اللجنة -بحسب الفريق الداعري- "بسط الأمن والاستقرار في المحافظة".

حيدان رأس التمرد، وبدون دعمه؛ ما كان "لعكب" و"العتيقي" سيتمردان على المحافظ ومجلس القيادة الرئاسي، ويفجران معركة.

*   *   *

ارتكب "الإخوان" حماقة، حين صوبوا أسلحتهم نحو العمالقة.

"أبو زرعة" يشبه خالد بن الوليد:

لم يخسر معركة قط.

*   *   *

أصدر محافظ شبوة عفواً عاماً عن المتمردين بعد ساعات من إخماد التمرد.

رفضوا قرارات السلطة الشرعية، وقصفوا منزله بالدبابات، ومع ذلك لقنهم درساً في احترام القانون، وآخر في شرف الخصومة.

بعد غزوة المدينة القديمة في تعز، نكل "الإخوان" بأفراد كتائب "أبو العباس" وعائلاتهم. قتلوا وسحلوا واختطفوا واقتحموا المنازل وهجروا النساء والأطفال. 

والفارق أن محافظ شبوة اضطر للعمل العسكري لإخماد تمرد مسلح، بينما شنت الجماعة حرباً اعتباطية لشطب وجود كتائب لعبت دوراً حاسماً في استعادة المدينة.

*   *   *

"الإخوان" ما عاد ناقص إلا يندعوا الصرخة (الحوثية).. بس خايفين من السعودية.

*جمعه "نيوزيمن" من منشورات للكاتب على صفحته في الفيسبوك