نبيل الصوفي

نبيل الصوفي

تابعنى على

"الرئاسي" وأدوات زمن "هادي" و"إخوان" محسن

الأربعاء 08 يونيو 2022 الساعة 07:50 م

المنحة السعودية - الإماراتية ما زالت معلقة حتى يثبت مجلس القيادة الرئاسي أن هناك تغييرا في الأداء.

المؤسسات المالية السعودية والإماراتية تطالب بالتزام معايير للتعاون والانتقال من عهد ونهج هادي ومحسن.

ونحن كمواطنين نؤيد ذلك..

لا.. لبقاء المال العام سائبا، يكفي 35 مليار دولار.

*    *  *

توقف زمن هادي وعلي محسن، ولا زلنا نحكم من أدواته وأفكاره وتوجهه.

نحن وهم فاشلون بسبب التوجه الذي فرضوه وقبلناه نحن ولا زلنا نسير ملتزمين به.

*   *   *

وفي معاشيق نفس التوجه.. التوجه الذي أهلك الدولة.

لا تزال ميزانية الإنفاق والمناصب كما صممها "إخوان" هادي ومحسن، فقط غيروا الغطاء للحفاظ على ما في "الحفرة".

القادمون من الفنادق لن يخسروا، التحدي هو عند عيدروس الزبيدي وسلطان العرادة وطارق صالح، تحت أيديهم أراض ستعود للحوثي إن قبلوا.

*   *  *

نفس شِلل الفساد ما زالت تدافع عن نفسها حتى وهي تقول إنها ما عاد هي موجودة في سلطة المجلس الرئاسي.

*   *   *

بذمتكم قد نسيتم أن التعيين تخصص؟، قد أسقطتكم كل المعاني والشروط؟!

*   *   *

سفارة الشرعية في مسقط خالية، لماذا لا تعين الشرعية سفيرا في هذه الدولة المهمة؟

*    *   *

أقوى ما في رؤية ولي العهد السعودي 2030 هو تقييم وتغيير العقلية الإدارية التي حرمت المملكة والمنطقة من فوائد تحديث هذه الدولة العظيمة.

عقلية ارستقراطية لا تهتم إلا بلحظة الإعلان.

قد تسمع المسئول يسرد تفاصيل مدهشة، مطارات و"ألوية يمن سعيد"، كما لو أن المشروع جاهز.. وهو إلا فكرة كشوفات.

*   *    *

إيران: "سنسوي تل أبيب وحيفا بالأرض إذا ارتكبت إسرائيل أي خطأ".

الآن فهمت ليش إسرائيل تحقق أهدافها داخل إيران بدقة وبدون أخطاء، إلا لأنها خائفة من هذا التحذير، لو أخطأت في عملياتها باتزعل إيران.