مليشيات الحوثي تصادر مباني حكومية وتحولها إلى مقرات خاصة ومشاريع استثمارية

الحوثي تحت المجهر - الجمعة 19 أغسطس 2022 الساعة 11:35 ص
صنعاء، نيوزيمن، خاص:

كشفت مصادر حكومية في صنعاء عن قيام مليشيات الحوثي الذراع الإيرانية في اليمن، بالاستيلاء على عدد من المباني والمرافق الحكومية التابعة لبعض الوزارات الخدمية وتحويلها إلى مبان خاصة  تستخدمها لصالح أجنداتها المذهبية أو لخدمة مشاريعها الاستثمارية.

وقالت المصادر لنيوزيمن: إن مليشيات الحوثي قامت بالاستيلاء على عدد من مباني المعاهد الفنية التابعة لوزارة التعليم الفني والتدريب المهني في الحكومة الخاضعة لسيطرة الحوثيين بعضها في صنعاء، وأخرى في المحافظات مثل: المحويت والبيضاء وإب وحولتها إلى مبان خاصة بالحركة، مشيرة إلى أن قيادات المليشيات حولت بعض  هذه المباني إلى مقرات خاصة بالمليشيات، فيما قامت بتأجير أخرى على بعض رجال الأعمال التابعين لها لاستخدامها لأغراض تجارية واستثمارية تابعة للحوثيين.

وحسب المصادر فإن المليشيات قامت أيضا بمصادرة عدة مبان مماثلة مملوكة لوزارة التعليم العالي، وأخرى للصناعة والتجارة وباتت تستخدمها لنفس الأغراض.

وأشارت المصادر إلى أنه ورغم الاعتراضات التي قدمت من وزراء تلك الوزارات إلى مجلس الوزراء والذي رفع بدوره مذكرات احتجاج إلى مكتب الرئاسة إلا أن سلطة المليشيات رفضت حتى مجرد التجاوب مع تلك الاعتراضات، ومضت في تنفيذ توجهاتها، خصوصا وأن عملية الاستيلاء تمت من قبل وزارة المالية التي يديرها القيادي الحوثي الدكتور رشيد أبو لحوم الذي يتبع مباشرة ما يسمى باللجنة الاقتصادية والتي يشرف عليها رئيس ما يسمى بالمجلس السياسي الأعلى مهدي المشاط مباشرة.

وهذه ليست المرة الأولى، حيث سبق وقامت المليشيات بمصادرة كثير من المرافق التابعة للمؤسسات الحكومية وتحويلها إلى مشاريع استثمارية تابعة للحركة مثل نادي ضباط الشرطة، ونادي ضباط القوات المسلحة، وفندق هيلتون، وغيرها من المباني والمرافق الحكومية.

ولا تختلف سياسة مصادرة المباني الرسمية عن سياسة المليشيات في الاستيلاء ونهب الممتلكات الخاصة للقيادات السياسية والتنفيذية اليمنية من خصوم المليشيات الذين قامت الأخيرة بحجز ممتلكاتهم ومصادرتها بمزاعم اتهامهم بالخيانة والعمالة للتحالف العربي، ناهيك عن قيامها بعمليات تفجير لعديد من منازل الخصوم، ومؤسسات تعليمية، خصوصا المعاهد الخاصة بتحفيظ القرآن الكريم أو التعليم الديني من خارج إطار مذهبها.