آخر طغيان الإمامة تكشفه ممارسات الحوثي ضد قرية "عرة" في همدان

الحوثي تحت المجهر - الأحد 14 أغسطس 2022 الساعة 03:58 م
صنعاء، نيوزيمن، خاص:

كشفت مليشيات الحوثي عن آخر أوراق الإمامة من خلال الممارسات الأخيرة في منطقة همدان، حيث أصدر محافظ صنعاء عبدالباسط الهادي توجيهات بتعزيز الهجوم بعشرات الأطقم العسكرية والمدرعات وتطويق قرية "العرة" من كل الجهات.

وذكرت مصادر مقربة أن أبناء القرية ما زالوا متمسكين بحقهم في استعادة الأرض التي حاولت قيادات حوثية مصادرتها وتسويرها، الأمر الذي دفع أبناء القرية إلى هدم السور، وهو ما أثار حفيظة المليشيا.

القاضي عبد الوهاب قطران كان أكد في صفحته على فيسبوك، أن المصابين تعرضوا للضرب بأعقاب البنادق فوق الطقم أثناء ما كانوا ينزفون ما دفع بالأمهات إلى الخروج للاعتصام وأنه تم إطلاق النار عليهن من رشاشات 12 سبعة ومن مدرعة أيضا.

المصادر أكدت استمرار المسلحين بالهجوم على المواطنين ومحاولة قمعهم بالرصاص، واعتقال ما يقارب 46 شخصا وترويع النساء والأطفال وسقوط عدد من الجرحى وعدم السماح بزيارتهم وأن حالة بعضهم حرجة.

وأشار قطران بأن اثنين من الجرحى هما إبراهيم الجايفي، والقعقاع مطهر الجايفي، منعت عنهما الزيارة، وأن اصابتهما بليغة، حيث تم إجراء عمليتين للقعقاع لإزالة الرصاص المستقرة تحت الكلية اليسرى، وتبقت رصاصة ويحتاج لعملية ثالثة. فيما لا تزال حالة إبراهيم خطيرة وقد تم إعادته إلى غرفة العناية المركزة.

مواطنون كانوا قد نقلوا مشاهد حية لإطلاق الرصاص بشكل كثيف، وبحسب التقارير فقد تم مصادرة ما يقارب 15 سيارة وتعرض أخريات لأضرار كبيرة.

وأضافت المصادر إن المليشيا مستمرة في ممارسة التفتيش من خلال النقاط الأمنية التي تم استحداثها على مداخل القرية واعتقال الداخلين والخارجين منها.

من جانب آخر كان محافظ صنعاء التابع لسلطة الحوثي قد التقى يوم أمس السبت في ميدان السبعين وسط صنعاء مجموعة من مشايخ همدان وحاول التهجم عليهم بألفاظ بذيئة، كما تعمد إهانتهم من خلال الزامهم بإعادة السور الذي تم هدمه، بحسب المصادر. 

واتهم مواطنون من منطقة همدان زعيم الجماعة عبدالملك الحوثي بالوقوف وراء هذا التحشيد والهجوم على أبناء قبائل همدان وفض اعتصامهم بقوة السلاح متجاهلاً مطالبهم بالحفاظ على أملاكهم وإعادة حقوقهم.