مليشيا الحوثي تتجه لحظر منصات التواصل الاجتماعي في اليمن

الحوثي تحت المجهر - الجمعة 01 يوليو 2022 الساعة 03:29 م
عدن، نيوزيمن:

أفادت مصادر مطلعة في صنعاء بأن ميليشيا الحوثي الإرهابية تسعى إلى حظر كافة منصات التواصل الاجتماعي ضمن محاولاتها للتضييق على السكان وتشديد الرقابة عليهم، بالتزامن مع تلاعبها بجودة الاتصالات والإنترنت.

ويتحكم الحوثيون بخدمة الإنترنت من خلال سيطرتهم على شركة «تيليمن» المزود الوحيد للخدمة، وتحصل جميع شركات الهاتف النقال في اليمن على الخدمة من الشركة الحكومية، بالإضافة إلى وقوع مراكز تلك الشركات في صنعاء المحتلة منذ سبتمبر (أيلول) 2014.

ويأتي توجه الميليشيات الحوثية لتشديد الرقابة على الاتصالات بالتزامن مع تأكيد تقارير تورط قادتها بالتجسس على اليمنيين وتحويل قطاع الاتصالات إلى أداة عسكرية واستخبارية إلى جانب الأموال الضخمة التي يدرها هذا القطاع.

وكشف تقرير حديث لمبادرة "استعادة" المعنية بتعقب جرائم الحوثيين، عن تدخل استخباراتي إيراني في قطاع الاتصالات في اليمن لتمكين المليشيا من السيطرة الكاملة عليه واستخدامه في مهام استخباراتية وتجسسية. 

وأعد فريق منظمة "مبادرة استعادة" المعنية بتعقب جرائم الحوثي "قائمة سوداء" مؤلفة من 57 قياديا من الجماعة الحوثية و6 شركات، من بينها اثنتان إيرانيتان تستغل الاتصالات استثماريا وعسكريا وتجسسيا.

وفي وقت سابق كشف خبير الاتصالات اليمني المهندس عبد الجليل القباطي عن تجسس الجماعة على اليمنيين وانتهاك خصوصياتهم عن طريق الاطلاع وقراءة البريد الإلكتروني لكل مواطن يتم الشك فيه، والتنصت على المكالمات الهاتفية لكل فرد في تعدٍ واضح لكل القيم والأخلاق والقوانين النافذة، بحسب تعبيره.