سياسيون: اليمن يدخل مرحلة جديدة ضد الخطر الإيراني

السياسية - الثلاثاء 12 أبريل 2022 الساعة 12:17 ص
عدن، نيوزيمن:

أكد سياسيون، أن نتائج مخرجات مشاورات الرياض، عدلت بشكل كبير مزاج الشارع اليمني، وعززت من آمال الشعب في أن يحقق مجلس القيادة الرئاسي تطلعاته، والقضاء على المشروع الإيراني.

وأطلق نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، هاشتاج #صف_واحد_ضد_الحوثي، مؤكدين أن مجلس القيادة الرئاسي يدخل مرحلة هامة ومفصلية أساسها وحدة الصف ضد الحوثي وتجاوز الماضي. 

وقال الصحفي الجنوبي ياسر اليافعي، إن ‏أبرز مخرجات مشاورات الرياض توحيد الصف ضد الحوثي بأدوات جديدة أثبتت نجاحها في الجبهات.

وأشار إلى أن هناك أصواتا لا يعجبها وحدة الصف ضد الخطر الحوثي الذي يهدد الجميع شمالاً وجنوباً وحتى منطقة الخليج، لذلك يبحثون عن إثارة المشاكل بهدف تعطيل هذا الاصطفاف التاريخي.

وقال المحلل العسكري العميد محمد الكميم، إن مشاورات الرياض خرجت بنتائج مباركة وعظيمة وتوافق كبير بين الأطراف اليمنية، أصابت الحوثي بالصدمة والذهول والتخبط والانهيار المعنوي. 

وأضاف، في تغريدة له على تويتر، المليشيات الحوثية تدرك جيدا ان ما بعد مشاورات الرياض ليس كما قبله، وان القادم موجع. 

ويقول السياسي صالح البيضاني، في تغريدة له على تويتر، ‏إذا وقف الجميع ‎#صف_واحد_ضد_الحوثي لن نحتاج لسبع سنوات أخرى لهزيمة المشروع الإيراني في اليمن كما قال عيدروس الزبيدي نائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي، بل لسبعة شهور فقط.

ودعا الناشط السياسي الجنوبي جمال المحراب، الأطراف الشمالية إلى تحريك الجبهات في مأرب وغيرها لإسقاط المشروع الإيراني، مشيرا إلى أن الجنوب سند لهم حتى تحرير صنعاء. 

وقال المحرابي، إن المرحلة وخاصة بعد مشاورات الرياض، تتطلب من الجميع توجيه السهام ضد الحوثي، موضحا أن الجنوب قاتل الحوثي، حتى تحرر، وينبغي على الأشقاء في الشمال تحريك جبهاتهم باتجاه مأرب وصنعاء، وسنكون سنداً لهم. 

ويرى الناشط السياسي توفيق باوزير، أن ‏توحيد الجبهة الإعلامية ضد الحوثي وترك المناكفات الإعلامية بين التيارات السياسية داخل الشرعية الجديدة، أمر لا يقل أهمية عن توحيد الجبهتين السياسية والعسكرية.

وقال باوزير إن الإعلام سيكون شريكا فاعلا في الإصلاحات المأمولة خلال الفترة الانتقالية ويصنع رأيا عاما يجعل الجميع صفا واحدا ضد الحوثي. 

‏‎وأوضح الباحث السعودي فهد ديباجي، أن وحدة الصف ضد الحوثي هو المطلوب والمأمول في الفترة الحالية، لأن التشرذم يستفيد منه الحوثي. 

وأكد ديباجي، أن الخطاب العاقل والمتزن سيأتي بأثره على الجميع، موكداً أن اليمن يحتاج التضحيات وليس العناد وتفضيل المصالح الخاصة على حساب الوطن. 

وقال رئيس قطاع الإذاعة والتلفزيون الجنوبي مختار اليافعي، دخلنا مرحلة جديدة وحاسمة، عنوانها وحدة الصف ضد الحوثي، ولتحقيق السلام والأمن والاستقرار وتحسين وضع الشعب الاقتصادي والمعيشي وبناء الدولة ومؤسساتها.

وأشار إلى أن قيادة شعب الجنوب أصبحت جزءاً من دائرة صنع القرار وستفرض إصلاحات سياسية واقتصادية لإنقاذ الشعب الجنوبي الذي أنهك اقتصاديا واجتماعيا بفعل الفساد وسوء الإدارة.