العميد طارق صالح: نأمل أن تحقق مشاورات الرياض إصلاح مسار الشرعية

السياسية - الاثنين 04 أبريل 2022 الساعة 11:04 م
عدن، نيوزيمن:

قال قائد المقاومة الوطنية، رئيس المكتب السياسي، العميد الركن طارق محمد عبدالله صالح، إن الهدنة الأممية بحاجة لرقابة حتى لا تستغلها مليشيات الحوثي، فيما تتجه مشاورات الرياض لوحدة الصف.

جاء ذلك خلال ترؤسه اجتماعاً عبر تقنية "الفيديو كونفرانس" لقادة ألوية حراس الجمهورية، لمناقشة تطورات المشهد السياسي والعسكري من مشاورات الرياض وإعلان الهدنة الأممية.

وأطلع قائد المقاومة الوطنية، القيادات الميدانية على سير المشاورات اليمنية بالرياض تحت مظلة مجلس التعاون الخليجي، الذي وجه الدعوة لمليشيات الحوثي للمشاركة فيها لكنها رفضت التزاما بارتباطها بمصالح إيران.

واعتبر عدم استجابة مليشيات الحوثي لدعوة مجلس التعاون الخليجي "استخفافا بأوضاع اليمن دولة وشعبا الذين يحتاجون للعمل السياسي وتوقف محاولات فرض الإرادات بقوة السلاح.

وأكد العميد طارق صالح أهمية المشاورات ومشاركة المكتب السياسي للمقاومة الوطنية فيها لتحقيق السلام الكامل والشامل والعادل والمستدام، مشيرا إلى أن رؤيته المقدمة كانت "واضحة وتتوافق مع جميع المكونات، وتحظى بإجماع حتى مع من كنا على خلاف معهم من قبل".

وأعرب قائد المقاومة الوطنية، عن تطلعه لأن تحقق مشاورات الرياض إصلاح مسار الشرعية ولملمة الصف الوطني الذي شكلت خلافاته عوامل ضعف غير مبررة في مواجهة مليشيات الحوثي المدعومة إيرانيا.

وفيما رحب قائد المقاومة الوطنية بالهدنة الإنسانية، عبر عن أمنياته أن تحقق الهدنة الأممية جزءاً من السلام لتخفيف معاناة الناس إثر حرب مليشيات الحوثي الإرهابية وأن تؤسس لمرحلة سلام شامل.

وحذر من التجارب السلبية لمليشيات الحوثي مع الهدن والاتفاقات، مشددا على أهمية وجود رقابة لتثبيت الهدنة.

وقال: "تحدثنا إلى الجميع بأنه يجب أن تكون هناك رقابة ولا يمكن أن تستغلها مليشيات الحوثي.. يجب أن تفضي الهدنة إلى مرحلة سلام حقيقية".

ووجه العميد طارق صالح قادة ألوية قواته العسكرية بالالتزام بالهدنة الإنسانية "وأن تبقى اليد على الزناد في أعلى مستويات الجاهزية لأي خيارات في حال تعنت مليشيات الحوثي".