رئيس مركز عدن: الحوار بين الزبيدي وطارق أتت لحظته لصنع مستقبل الجنوب والشمال

السياسية - الجمعة 01 أبريل 2022 الساعة 10:16 ص
عدن، نيوزيمن:

رأى حسين حنشي رئيس مركز عدن للبحوث الاستراتيجية والإحصاء، أن اللحظة أتت للحوار بين المجلس الانتقالي الجنوبي، والمكتب السياسي للمقاومة الوطنية، لصنع مستقبل الشمال والجنوب. 

وقال الحنشي، في منشور له على الفيسبوك، إن الحوار الجنوبي الشمالي اتت لحظته، بين الزبيدي وطارق صالح يستوعب المتغيرات اذا كان لدى طارق نية حقيقية لصنع شيء للمستقبل للبلدين بعيدا عن الحديث الممجوج عن اليمن والوحدة. 

ويعتقد الحنشي الحوار بين الانتقالي والمقاومة الوطنية، لحظة مهمة للشمال اكثر منها للجنوب، مطالباً العميد طارق باستغلال هذه اللحظة، والعمل على ذلك. 

وأشار إلى أن اتفاق الرياض الأول ادخل الانتقالي إلى المشهد الرسمي المعترف به دوليا، فقد يكون مؤتمر الرياض الحالي هو بداية الاعتراف الرسمي والدولي بطارق صالح ومكتبه كمكون سياسي. 

وأكد أن الحوار فرصة أمام النخب الشمالية التي ترى ان الانتقالي لا يقف مع أي قوى شمالية تعترف بحق الجنوب، لأن يصنعوا من طارق قوة سياسية، تعترف بحق الجنوب وتعمل بتنسيق مع الانتقالي، او ينسوا نهائيا اي تعاون شمالي جنوبي حقيقي. 

ودعا حنشي العميد طارق، إلى نسيان فكرة المكاتب في الجنوب وخطوة مكتب باجيل الكارثية في شبوة، والبدء بمرحلة قيادة، وجهود شمالية للقضية الوطنية الشمالية في وضع ليس فيه الجنوب عدو بل صديق في الخلف وفيه الانتقالي نواة لنظام جنوبي مستقبلي يضمن ان لا يكون النظامان اعداء في المستقبل. 

واختتم حنشي، إن الحوار الجنوبي الشمالي لحظة اختبار لطارق، الذي اذا اختار شعارات الوحدة واليمن الكبير فقد خسر الجنوب نهائيا كصديق، واذا اختار الاعتراف بالواقع الجنوبي والاتجاه للقضية الشمالية فسيجد صديقا جنوبيا يسنده من الخلف.