مشاورات الرياض.. الوصول للسلام أم إصلاح الشرعية؟

السياسية - الخميس 31 مارس 2022 الساعة 10:53 م
عدن، نيوزيمن، خاص:

بدأت، الأربعاء، مشاورات الرياض بين الأطراف اليمنية بحضور أممي وخليجي رسمي، لكن دون التوضيح الرسمي حول هدف المشاورات.

ويأمل المواطنون في اليمن بحلول اقتصادية والوصول إلى سلام وإيقاف الحرب التي دخلت عامها الثامن.

إعلاميون جنوبيون قالوا إن المشاورات هدفها الأول إصلاح قيادة الشرعية التي تسببت بإطالة الحرب والفشل في إدارة المناطق المحررة.

وقال الصحفي الجنوبي إياد الشعيبي رئيس تحرير موقع "سوث 24"، إن المشاورات الجارية في الرياض بين الأطراف اليمنية هدفها هيكلة رئاسة الشرعية.

وكتب الشعيبي، في تغريدة له، مشاورات الرياض ليست مفاوضات الحل النهائي، وهدفها المرجّح بشكل كبير، هو إجراء هيكل جديد لرئاسة "الشرعية" واحتمالية إدخال أطراف جديدة في منظومتها.

وأشار أنه إلى جانب ذلك ربما الخروج بأفكار قد تساعد في مفاوضات السلام الشامل، أو العودة بشدة للتصعيد العسكري.

بدره أكد الصحفي ماجد الداعري، أن المشاورات ليس هدفها السلام وإنما إعادة ترتيب رئاسة الشرعية.

وقال الداعري، في منشور له، مشاورات السلام اليمنية هي في الحقيقة مشاورات لإصلاح مسار الشرعية اليمنية المهترئة وإعادة ترتيب صفوفها واوجه رئاستها المهترئة، ولا علاقة للسلام فيها.

وتابع: لكن مشكلة الأشقاء هكذا يحبون تقييد كل صرفياتهم المالية باسم السلام باليمن لاعتقادهم أن ذلك سيشفع لهم خارجيا أو يعفيهم من إعادة الإعمار.