مسؤول أممي: معظم اليمنيين أصبحوا غير قادرين على إعالة أنفسهم

السياسية - الاثنين 28 مارس 2022 الساعة 10:37 ص
عدن، نيوزيمن:

حذّر برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، الأحد، من "آفاق مقلقة للغاية" بالنسبة لليمن، وذلك بعد تصعيد كبير من جانب مليشيا الحوثي الإرهابية.

وقال مدير البرنامج أخيم شتاينر، في مقابلة لوكالة فرانس برس، إن البلد الفقير معرّض بالفعل لخطر "النسيان"، فيما يستقطب الغزو الروسي لأوكرانيا اهتمام العالم.

وأوضح شتاينر ردا على سؤال حول تأثيرات التصعيد الأخير في الحرب "الآفاق مقلقة للغاية في الوقت الحالي لليمنيين".

وأضاف "الحقيقة هي أن اليأس والفقر والدمار وصلت إلى مستوى في اليمن، حيث أصبح غالبية السكان، بطريقة أو بأخرى، غير قادرين على إعالة أنفسهم بعد الآن".

مأساة

وقال شتاينر: "بالنظر إلى الواقع الجيوسياسي الأكبر، فإن الخطر يكمن في أنّ اليمن سوف يُنسى جزئيًا، ومن الواضح أن ذلك سيخلق مأساة".

وحذّر من أنّ العواقب الاقتصادية للصراع في أوكرانيا "يتردّد صداها في الاقتصاد العالمي"، مشيرا إلى أنّ هذا الأمر "سيحد من نطاق التضامن والتعاون الدوليين".

وتابع: "في الوقت الحالي، أسرت الحرب في أوكرانيا العالم، لكن الصراع في اليمن، والوضع اليائس في أفغانستان، هذه لا تزال حقائق وستتواصل".

وأوضح: "سيحظون حتما باهتمام أقل، وربما يكون القلق الأكبر هو (...) أن يقتطع مجتمع المانحين الدولي من التمويل"، مضيفا "يجب أن يكون هذا مصدر قلق لنا جميعًا".

وقف الحرب

وقال شتاينر: إنّ هذا يعني "أن ما سنشهده خلال عام 2022 هو مزيد من التخفيض في المساعدات الإنسانية، وخفض حصص الغذاء، وقدرتنا على سبيل المثال على تدريب المواطنين اليمنيين".

وأكد بأن ما يحتاج إليه اليمن هو "السلام، السلام، السلام"، مضيفاً إن "هذه الحرب (..) لم تحل شيئاً".

وتابع: "مناشدتي للقوى الإقليمية (..) هي وقف هذه الحرب وإيجاد طريقة للمصالحة (...) بطريقة لا تتسبب بالأذية للسكان كما هو الحال الآن".