برلمانيون أوروبيون يطالبون بإدراج الحوثيين على قائمة الإرهاب

السياسية - السبت 26 مارس 2022 الساعة 10:35 م
عدن، وكالات:

طالب برلمانيون أوروبيون، بإدراج مليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة إيرانيا، في قوائم الإرهاب العالمي كجزء من العقاب على الجرائم التي ترتكبها في اليمن. 

وعبروا في مؤتمر عقده البرلمان الأوروبي في مقره ببروكسل، يوم أمس الأول، لمناقشة انتهاكات حقوق الإنسان في اليمن، عن أسفهم للانتهاكات التي ترتكبها مليشيا الحوثي في حق المرأة اليمنية بشكل خاص، واليمنيين بشكل عام.

وقالت الدكتورة منال المسلمي مستشار البرلمان الأوروبي لشؤون الشرق الأوسط، التي افتتحت المؤتمر وأدارت الجلسة، إن النساء في اليمن أكثر الفئات تضررًا وضعفًا في مناطق النزاع وإن هناك حاجة لحمايتهن من الاغتصاب والاختطاف والإكراه كما هو الحال بالزواج والفقر.

في حين أعربت البرلمانية لويزا فوج، المشاركة في المؤتمر، عن قلقها تجاه العنف الجسدي والنفسي الذي تتعرض له المرأة في اليمن، مشددة على ضرورة العمل على الدعم النفسي للمرأة اليمنية ومساعدة ضحايا جرائم وعنف المليشيا الحوثية لتجاوز الفظائع التي شهدوها.

إحراق الأفارقة

أمّا البرلماني رتشيرد زارنيكي، فقد ركز حديثه على الجرائم الحوثية التي استهدفت المدنيين في هجمات إرهابية خاصة في مأرب ومستشفى الثورة، دون أن يغفل عن جرائم المليشيا بحق اللاجئين الأفارقة الذين احرقتهم في السجن بصنعاء العام الماضي.

بدورها دعت البرلمانية ايزابيلا أدينولفي، إلى دعم النساء بشكل رئيسي خاصة المعلمات والمفكرات، والصحفيات، اللواتي يعملن بجد لرفع مستوى الوعي حول الأزمة الإنسانية في اليمن. سيما مع الوضع الحرج المتعلق بالنساء والفتيات، بحسب قولها. 

مشيرة إلى أنه منذ بداية الصراع قبل سبع سنوات، بذل الاتحاد الأوروبي جهودًا دبلوماسية وقدم دعما ماليا لليمن من خلال المساعدات الإنسانية والتنمية. ولسوء الحظ، أظهرت الهجمات الأخيرة للحوثيين كيف أن الوضع صعب.

بنية تحتية

واستعرضت البرلمانية أليساندرا إيلوتيكيني رئيس مجموعة مشروع المرأة 2021م في برلمان الاتحاد الأوروبى، الانتهاكات التي تتعرض لها النساء في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون مثل جرائم الشرف، والعنف الأسري، مشددة على ضرورة العمل عن كثب مع الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان لتمكين المرأة وضمان حمايتها وكذلك دعم كفاحها من أجل حقوقها.

وقالت البرلمانية لوسيا فولو "اليمن لا تزال واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم ولا يزال الصراع في جميع أنحاء اليمن مستمرا الامر الذي يعرض المدنيين للخطر جراء موجات النزوح وانهيار البنية التحتية مثل المستشفيات والمدارس".

وفي ذات الصدد، أكدت سيمونا روسو منسقة منظمة مكافحة الإفلات من العقاب على أن الأزمة الإنسانية في اليمن هي الأسوأ في العالم، داعية إلى عدم نسيان اليمن.

مجموعة إرهابية

وبشأن الأقليات والعنف ضد المرأة من قبل المليشيا الحوثية، كشف البرلماني جوزيبي فيراندينو، أنه كان يعمل منذ سنوات على رفع الوعي حول الأزمة الإنسانية في اليمن.

ولفت إلى أنه تواصل مع زملائه في البرلمان الأوروبي الذين بدورهم وجهوا رسالة إلى جوزيف بوريل الممثل السامى للشئون الخارجية والسياسة الأمنية للاتحاد الأوروبى، لتسليط الضوء على الحاجة إلى تصنيف الحوثيين كمجموعة إرهابية من خلال إظهار الاضطهاد الذي تعرض له المدنيون.