الزبيدي يبحث مع دبلوماسي روسي أمن الملاحة البحرية في اليمن

الجنوب - السبت 05 مارس 2022 الساعة 08:10 م
عدن، نيوزيمن:

التقى رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، عيدروس الزبيدي، السبت، في العاصمة الإماراتية أبوظبي، تيمور زابيروف سفير روسيا الاتحادية لدى دولة الإمارات العربية المتحدة.

وبحث اللقاء، مستجدات الأوضاع في اليمن والمنطقة، بما في ذلك جهود السلام التي تبذلها الأمم المتحدة بدعم من المجتمع الدولي، حسبما أفاد الموقع الإخباري الناطق باسم المجلس الانتقالي الجنوبي.

وأكد اللقاء على ضرورة تكاتف وتضافر كافة الجهود تجاه إيجاد حل سياسي شامل وعادل، يضع في أولوياته إيقاف الحرب، ومعالجة الوضع الإنساني، وحل القضية الجنوبية.

وأشار اللقاء إلى مستجدات الأوضاع في المنطقة، وأهمية مكافحة الإرهاب، وتعزيز الأمن والاستقرار، وتأمين المصالح الدولية، وخطوط الملاحة البحرية ومضيق باب المندب وخليج عدن.

من جانبه عبر سفير روسيا الاتحادية عن دعم بلاده لجهود السلام والاستقرار في اليمن، مشيراً إلى الدور الإيجابي الذي يلعبه المجلس الانتقالي في السياق نفسه، ومجدداً ضرورة الإشراك الفاعل للمجلس في إطار شمولية العملية السياسية لضمان حلول حقيقية وسلام دائم.

وجاء اللقاء بعد يوم واحد على اختتام المبعوث الأمريكي الخاصّ لليمن "تيم ليندركينغ" والقائمة بأعمال سفارة الولايات المتحدة "كاثي ويستلي"، زيارة لليمن، التقيا خلالها بمحافظي حضرموت والمهرة وشبوة.

وتصدر ملف مكافحة الإرهاب مباحثات المبعوث الأمريكي، والقائم بأعمال السفارة الأمريكية لدى اليمن، مع محافظي شبوة وحضرموت وممثلين عن قوات التحالف العربي.

وقالت الخارجية الأمريكية في بيان لها، إن "الزيارة أظهرت أن اليمنيين في جميع أنحاء البلاد –حتى أولئك البعيدين عن الخطوط الأمامية– يعانون منذ سنوات من عدم الاستقرار السياسي والاقتصادي".

وناقش المسؤولون الأمريكيون خلال الجولة "الاحتياجات في المحافظات التي زاروها، والجهود المبذولة لتعزيز الخدمات الأساسية والفرص الاقتصادية والأمن، مما يسمح للسلام بأن يعمّق جذوره".

وبحسب بيان للخارجية الأمريكية، فقد "أبرزت هذه الزيارة إلى اليمن استمرار التحدّيات، التي يفرضها الإرهاب والتهريب، والتي تغذّي عدم الاستقرار".

وشدّد الوفد الأمريكي على دعمه لعملية سلام شاملة تقودها الأمم المتحدة وشمل وجهات نظر مختلف الجماعات اليمنية، بما في ذلك مجتمعات حضرموت والمهرة وشبوة، وكذلك النساء وقادة المجتمع المدني وممثلي الفئات الأخرى المهمّشة تقليديا.

وأكدت الزيارة إلى اليمن وفقاً للبيان، على أهمية استمرار المجتمع الدولي في دعم الاستقرار الاقتصادي وجهود الإغاثة الإنسانية.