إضراب أفران عدن التقليدية عن العمل.. أزمة في سلسلة الأزمات

الجنوب - الخميس 25 نوفمبر 2021 الساعة 10:04 ص
عدن، نيوزيمن، محمد جسار:

بعد الارتفاع الثالث في أسعار الطحين في أقل من أسبوع، أغلقت أغلب الأفران التقليدية، في محافظة عدن أبوابها، هذه الأفران والتي لم تستطع التكيف مع موجة الغلاء الخانقة الأمر الذي زاد من صعوبة تزود المواطنين بأهم غذاء لهم وهو الخبز بأنواعه. 

"يستحيل أن ننقص من وزن قرص الروتي لأكثر من كذا، وبيعه بخمسين ريالا ليس حتى بسعر التكلفة" بهذا الصوت الحانق يحكي العامل في أحد الأفران، باسل القباطي لنيوزيمن، عن أزمة الروتي والتي اجتاحت عدن في الأيام الماضية، يقول: ارتفع سعر الدقيق في نفس الأسبوع من 38 ألفا إلى 42 ألف ريال، وزاد بعدها سعره إلى 45 الفا للكيس الدقيق، الأمر الذي يشكل عائقاً كبيراً في مسألة خبز الروتي وبيعه، فالارتفاع موجود بالزيت والحطب والخميرة بالإضافة للدقيق، مما يشكل أزمة حقيقية تعاني منها الأفران في الوقت الراهن. 

وفي موضوع الإضراب بيّن لنيوزيمن سعيد الدبعي، وهو عامل في أحد الأفران، أن هذه الخطوة جاءت كاعتراض من أصحاب الأفران، بالذات بعد دعم المحافظة لفرنين في منطقة ذات كثافة سكانية عالية كالشيخ عثمان، وسيستمر الإضراب حتى تكون هناك حلول حقيقية وجذرية للأزمة هذه. 

وفي السياق، يشكو محمد حسين، وهو رب أسرة مكونة من 10 أفراد، من الارتفاع الجنوني في الأسعار، والذي يتطلب خمسة رواتب بجانب الراتب الأساسي للخروج من دائرة الفقر على حد قوله.

وفي أزمة الروتي يقول حسين لنيوزيمن: كنا قبل إضراب الأفران نشتري أنا وعائلتي روتي لوجبة واحدة بما يقارب ال1500 ريال، أما أمس واليوم فلا نجد بديلا سوى الروتي الآلي الخفيف والذي لا يُشبع المتعودين على الروتي التقليدي. 

وأشار إلى أنه من الضروري أن يلتفت إلينا المسؤولون لوضع حد للمهزلة التي تحدث جراء انهيار الاقتصاد، فالأوضاع المزرية معاناة حقيقية يعانيها المواطنون في هذا البلد كل يوم.