خيانات "الإخوان" تُعبِّد طريق الحوثيين إلى الجنوب مجدداً

الجنوب - الثلاثاء 21 سبتمبر 2021 الساعة 10:51 م
عدن، نيوزيمن، خاص:

قال جنوبيون بأنهم لم يستغربوا من تسليم مليشيات حزب الإصلاح، الفرع المحلي لتنظيم الإخوان، مناطق شبوة لمليشيات الحوثي الإرهابية، فقد سلموا قبلها صنعاء وكل المحافظات ثم أعادوا الكرة بتسليمهم نهم وحجة والبيضاء وأجزاء واسعة من مأرب.

وعبر هاشتاج (‏⁧‫#الاخوان يسلمون بيحان_للحوثي‬⁩)، قال الناطق الرسمي للقوات الجنوبية المسلحة، محمد النقيب: "حذرنا منذ وقت مبكر من أن تسليم شبوة للإخوان ستكون نتائجه عودة التنظيمات الإرهابية والحوثي‏، وكانت شواهد خطورة ما حذرنا منه تتجلى بسلوك مليشيات الإخوان، سواء في تخليها عن مواجهة الحوثي أو في حملاتها العسكرية التي حاولت من خلالها كسر روح المقاومة".

‏وأكد الصحفي صلاح بن لغبر، في هذه المرة لن يكون الأمر مجرد تسليم، فاتفاق ⁧‫#خلية_فليتة نص على توحيد السلاح الحوثي الإخواني لإسقاط الجنوب واحتلاله.

‏ونبه من خلايا المحطوري‬⁩ الإرهابية في الداخل الجنوبي. وقال: "معركة الجنوب الكبرى على الأبواب".

وغرد القيادي الجنوبي أحمد بن فريد:

 تمعن..

‏في 2015م الحوثي يسيطر على شبوة.

‏في نهاية 2015م المقاومة الجنوبية تحرر شبوة. 

‏في 2019م الإخوان يسيطرون على شبوة.

‏في 2021م ⁧‫(#الاخوان_يسلمون_بيحان‬⁩ _للحوثي).

‏الاستنتاج:

"‏الحوثي والإخوان هدفهم واحد، وهو بقاء الجنوب تحت هيمنة صنعاء أيا كان من يحكمها".

‏وأكد بأن الحقيقة أن الجنوب لن يخضع لصنعاء مطلقاً.

ودعا الصحفي زيد الجمل الجميع لأن يكونوا على أهبة الاستعداد، للدفاع عن الأرض والعرض والدين والهوية قائلاً: هكذا خاطب الرئيس القائد عيدروس الزبيدي أبناء الجنوب. ليعلموا أن الأرض جنوبية وستُطهر من رجس الحوثي والإخوان وساعة الصفر اقتربت.

وقال السياسي، د. خالد الشميري، إن سحب مليشيا الإخوان للسلاح الثقيل من شبوة إلى شقرة، يؤكد أن جماعة الإخوان لا تريد تحرير صنعاء وقامت بتحويل هدف الحرب، من حرب على انقلاب الحوثيين في اليمن إلى حرب على الجنوب والمجلس الانتقالي والقوات المسلحة الجنوبية والإمارات.

وفنّد عضو الجمعية العمومية الجنوبية، وضاح بن عطية، الألوية التي سلمها الإخواني علي محسن للحوثي بمحور بيحان، وهي‏ خمسة ألوية:

‏1- لواء 26 ميكا.

‏2- لواء 19.

‏3- لواء 153 مشاة، قتل قائده العميد العقيلي بشقرة قبل أكثر من عام.

‏4- لواء 163 مشاة.

‏5- لواء 173 مشاة.

بالإضافة إلى خمس كتائب متفرقة تتبع المحور.  

وقالت مدير عام مكتب إعلام عدن، هدى الحازمي، ‏تقع بيحان على مفترق طرق ثلاث محافظات هي: مأرب والبيضاء وشبوة، وتكمن أهميتها في تركز الذهب الأسود فيها، والميليشيات الحوثية تستميت عليها، وطبيعي أن يسلم الإخوان بيحان شبوة ليتقاسموا ثروات الجنوب ويقطعوا عنه حقول النفط والغاز. موكدةً أن شبوة ستظل جنوبية. 

واتهم الإعلامي علي ناصر العولقي، خروج بيحان شبوة من يد ظالم إلى يد ظالم آخر، بسبب سياسة الأشقاء الذين يراهنون على أدوات رخيصة وفاشلة..

وتداول سياسيون وناشطون صورا لدخول مليشيات الحوثي دون طلقة رصاص، بعد أن تركت مليشيات الإصلاح التابعة للشرعية أماكنها، مشيرين بأنه يجب القضاء على كلتا المليشيات التي تتبادل الأدوار فيما بينها.

وأكد جنوبيون بوجوب توحيد الصفوف خلف القائد الزُبيدي والبدء بتطهير الجنوب من الغزاة الحوثة والإخوان.