فاطمة.. صانعة الفخار وبيعه في الأسواق التهامية

المخا تهامة - منذ 14 يوم و 21 ساعة و 22 دقيقة
المخا، نيوزيمن، خاص:

 في سوق النجيبة الواقع شمالي المخا، تجلس فاطمة بجانب اوعيتها المصنوعة من الفخار في انتظار الزبائن الذين يرغبون باقتناء هذه الأنواع الفخارية الخاصة بتبريد المياه. خصوصا خلال شهر رمضان المبارك.

اختارت المرأة الخمسينية، هذه الزاوية من السوق لتجعل ما تبيعه متاحا لجميع المارة، فيما تلوح لزائريها بشراء هذه المصنوعات اليدوية التي تقاوم الفناء.

تحرص فاطمة على المجيء من منطقة ضمي الواقعة جنوبي حيس، إلى سوق النجيبة قبل يوم من موعد إقامته، لبيع ما لديها من أوانٍ فخارية، كما تتنقل في أسواق المناطق الساحلية.

تصنع فاطمة الأواني الفخارية بنفسها، كحرفة تعلمتها يوم أن كانت في سن الشباب، وهي مداومة على مزاولتها منذ ذلك الحين وحتى اليوم، كمصدر وحيد لكسب العيش.

تتفاوت أسعار الأواني الفخارية بحسب حجمها، فعلى سبيل المثال تباع الجرة الكبيرة المخصصة لحفظ وتبريد المياه بنحو ألف ريال، فيما تباع الأحجام الأصغر منها ب500 ريال.  

تتنقل فاطمة بين أسواق تهامية عدة، بما في ذلك الجراحي وحيس وزبيد وبيت الفقيه، كما كانت تبيع أشياءها المصنوعة من التراب المحروق في سوق البرح.

تقول فاطمة لنيوزيمن، إن سوق البرح كان أحد أكثر الأسواق طلبا لمنتجاتها الفخارية، وعندما أغلق تأثرت تجارتها بشكل كبير وتراجعت مبيعاتها.