أزمة غاز في المخا.. ومصدر يوضح السبب

المخا تهامة - منذ 16 يوم و 8 ساعة و 43 دقيقة
المخا، نيوزيمن، خاص:

تعيش المخا أزمة في غاز الطهي، إذ امتدت طوابير طويلة من المواطنين، صباح الثلاثاء، أمام وكلاء البيع، من أجل الحصول على أسطوانات الغاز.

وأرجع مصدر في السلطة المحلية السبب إلى أن المخا كانت تتحصل على حصتها من الغاز من محطة الفرشة في محافظة لحج والتي تزود كافة مديريات محافظة تعز، قبل أن ينتقل الوضع إلى محطة النور بمفرق المخا.

وأضاف إن محطة النور، التي كانت تتولى مهمة تزويد المخا بحاجتها من الغاز المنزلي يوميا، دمرتها حرب مليشيا الحوثي لتنتقل المهمة إلى محطة الفرشة بمحافظة لحج طوال السنوات الماضية.

وأوضح أن مالك محطة النور أبلغ قبل أسابيع وزارة النفط بإعادة تأهيلها واستعدادها لاستقبال حصة المديرية كما كانت من قبل، ما دفع وزارة النفط لتوجيه حصة المخا إليها.

وأشار إلى أن تأخر قاطرات محطة النور وعدم انتظامها، فاقم من الأزمة، مرجحا أن يكون التأخير متعمدا لإحداث أزمة مفتعلة لرفع الأسعار بطريقة مخالفة.

ويشكو المواطنون من نقص في تعبئة أسطوانة الغاز بعد تحول حصة المديرية إلى محطة النور، مقارنة بتعبئة محطة الفرشة.

وقالوا إن أسطوانات الغاز بدت خفيفة، ولم تكن بنفس التعبئة السابقة من محطة الفرشة، فضلا عن خلوها من اللاصق الذي يشير إلى تعبئة وزارة النفط.

وخلال جولة ميدانية، شوهد مدير مكتب الصناعة والتجارة، وهو يقوم بوزن أسطوانة الغاز الممتلئة، ووجد أنها مخالفة للأوزان السابقة.

ويصل وزن الأسطوانة عند التعبئة إلى 26 كجم، لكن الأسطوانات الحالية يبلغ وزنها 22 كجم فقط بأقل من 4 كجم عن الوزن الحقيقي.

ووعد مدير مكتب الصناعة والتجارة باتخاذ إجراءات سريعة لمعالجة الأمر ومعاقبة المسؤولين بالتسبب في نقص أوزان الأسطوانة، التي يبلغ ثمنها 4800 ريال.

ويوجد 4 وكلاء رسميين للغاز في المخا التي تصل حاجتها الشهرية من هذه المادة إلى 4500 أسطوانة.