حذفت الفقرة لاحقاً.. "الهجرة الدولية" تنشر تقريراً يتهم التحالف زوراً بقصف مخيمات النازحين بمارب

السياسية - منذ 54 يوم و 8 ساعة و 27 دقيقة
عدن نيوزيمن، خاص:

استنكر ناشطون ما وصفوه ب"التقرير المضلل" الخاص بمنظمة الهجرة الدولية في اليمن، على ضوء أحداث مأرب.

وجاء في التقرير، الذي نشرته المنظمة على موقعها الإلكتروني باللغة الإنجليزية على لسان امرأة مسنة أن هروبها من مخيم النازحين بمأرب "بسبب قصف طيران التحالف".

واجتزأت المنظمة من هذا التقرير فقرة حديث المسنة لنشره بتغريدة منفصلة في حسابها على "تويتر"، وهو الأمر الذي أثار ضجة بين اليمنيين.

وتعرضت المنظمة، إثر ذلك، لانتقادات واتهامات واسعة بالتضليل وعملها لصالح الحوثيين، خاصة وأنها لم تتطرق لذكر اسم الحوثيين مطلقاً في هذا التقرير، وهو الأمر الذي اعتبره ناشطون فضيحة صادمة لمنظمة مفترض أن يكون جل تركيزها في العمل الإنساني ونقل المعلومات بحياد دون تضليل ونقل معلومات كيدية، وترك الحبل على الغارب للمجرم الحوثي الذي أمطر المخيمات بقذائف المدفعية وزرع الألغام في محيط ومداخل أحد المخيمات لاستخدام النازحين كدروع بشرية.

وبعد تفاقم الأمر وتناقل التغريدات والردود وقيام مدونين من ناشطين حقوقيين وإعلاميين بمراسلة قيادة المنظمة بالإيميلات بانتقادات وشكاوى بما نشر من زيف حذفت المنظمة التغريدة من "تويتر" وعدلت التقرير بصورة اختلفت عن السابق، وهو الأمر الذي يؤكد الكيفية التي تقوم بها المنظمات الدولية في نقل معلوماتها للمجتمع الدولي حول الأحداث في اليمن. 

وتعليقاً على ما حصل ذكر ناشطون لنيوزيمن، أن كثيراً من المنظمات الإنسانية الدولية مخترقة من قبل اللوبي الإيراني، ويعملون لصالحها، ودعوا كافة اليمنيين لمتابعة هذه التقارير عن كثب وكشف مثل هذه الفضائح.

مجموعة الأزمات الدولية كانت اتهمت الحكومة اليمنية بأنها ستفجّر منشآت النفط والغاز في حال دخول الحوثيين مارب، مرجعة ذلك أنه على لسان أحد المسؤولين التابعين للشرعية في مارب، وهو اتهام عار عن الصحة. 

وكان موظف أجنبي كبير في مجموعة الأزمات الدولية يدعى "بيتر ساليزبوري" قبل أقل من أسبوعين ذكر في تغريدة له أن هجوم الحوثيين على مأرب "يحقق مكاسب حقيقية".