الموجز

كاتب سعودي: إيران تريد حلاً يعترف بالحوثيين حكاماً لليمن

@ عدن، نيوزيمن: السياسية

2021-02-22 18:55:04

قال كاتب سعودي، إن إيران تريد حلاً سياسياً يعترف بالحوثيين حكاماً لليمن، أو شماله على الأقل، ويمنحهم الشرعية الدولية التي كان آخر أوراق توتها علي عبدالله صالح.

ورجح الكاتب السعودي عبدالرحمن الطريري، في مقال نشرته صحيفة عكاظ تحت عنوان (من يريد الحل السياسي في اليمن؟) أن يكون منطلق هذا الطموح قرار إدارة بايدن برفع الحوثيين من القائمة السوداء للإرهاب، وهو ما ردت عليه المليشيا بالمسيرات والصواريخ والترحاب.

وقال الطريري، إن الحوثيين لم يجدوا من إدارة ترمب التي تأخرت في وضعهم على قائمة الإرهاب، أي جدية في الضغط عليهم، حتى في ملف ناقلة صافر أو الألغام البحرية، ولم تأخذ الإدارة آنذاك أي خطوات ردع لاستهداف المليشيا لناقلات النفط، وربما كانت معركة ترمب أكبر في جغرافيا العراق.

واعتبر الكاتب أن تكثيف استهداف السعودية ووضع ثقل كبير في معركة مأرب، هو أيضاً تصعيد عسكري لتحقيق مكاسب سياسية تفوق التمثيل الحقيقي للحوثيين كأقلية، مضيفا: "مأرب مهمة على مستوى النفط والغاز، كما أنها محاذية للمملكة، وتحتضن أكثر من مليوني نازح من مناطق أخرى هروباً من الحوثيين، كما أن فكرة سيطرة الحوثيين على مأرب تعني شد عصب الطائفية بين الفريقين".

وأشار إلى أن الحوثيين حاولوا استهداف الحكومة اليمنية في عدن، على أمل ألا تتحد الشرعية والقوى الجنوبية كما نص اتفاق الرياض، لأن توحيد البندقية ودحر الحوثي غرب مأرب، والعودة إلى خطوط اشتباك شرق العاصمة صنعاء، وفي الغرب على محور الحديدة، هو الكفيل بضبط الواقع على الأرض، وربما تحقيق أرضية لحل سياسي يمني.

واستطرد الكاتب السعودي قائلاً: "لا يوجد طرف غير يمني، إقليمياً كان أو دولياً يرغب في استمرار القتال في اليمن، السعودية تريده يمناً مستقراً آمناً مزدهراً، يحكمه اليمنيون لا الأجندات والمصالح الخارجية الإيرانية".

وشدد أنه "لا يمكن للسعودية أن تنظر لما يحدث في اليمن من انقلاب الحوثيين وتسليحهم وتهديدهم لأمنها، بمعزل عن ما حدث في البحرين 2011، أو ما حدث في مصر لاحقاً عبر مشاريع الإخوان".