بقايا "هاون" ذراع إيران.. ألعاب موت تحصد أرواح الأطفال

@ الضالع، نيوزيمن، خاص: الجبهات

2020-10-21 10:25:56

نجا مجموعة أطفال من حادث موت محقق أثناء سقوط بجانبهم مقذوف أطلقته ذراع إيران، لم ينفجر، في بلدة المشاريح شمال غربي منطقة حجر، شمال محافظة الضالع.

وسرعان ما هرع الأطفال نحو المقذوف من نوع قذيفة "هاون" الذي أحدث حفرة مكان سقوطه وحولوه إلى لعبة ضمن ألعابهم جوار المنزل، في واقعة تتكرر في عدة محافظات تشهد خطوط تماس نارية مع مليشيا الحوثي، وتتحول تلك المقذوفات إلى موت يحصد براءتهم بلا رحمة.

وتقصف مليشيا الحوثي، وبصورة متكررة، منازل المواطنين بحجر وقعطبة ومريس بقذائف الهاون ذات الأثر البالغ والمحظور استخدامها في المدن الحضرية، بيد أن البعض منها لم ينفجر ويصبح في متناول الأطفال، ما يشكل تهديداً على حياتهم.

وفي واقعة مماثلة، تفاجأ المواطن محمد سالم حيدر، القاطن في قرى الكدحة غربي محافظة تعز، بانفجار ضخم داخل المنزل في عام 2017، وصُدم عندما شاهد ابنه وطفلاً آخر من جيرانه قد تحولا إلى أشلاء.

يؤكد الأب أن الطفلين كانا يلعبان ببقايا مقذوف حوثي وجداه في الوادي المجاور للمنزل وأخذاه معهما إلى داخل المنزل قبل أن ينفجر ويخطف روحيهما. 

ويقول ناشطون إن المقذوفات غير المنفجرة لا تقل خطورة عن تلك التي تقصف بها مليشيا الحوثي وتنفجر وتدمر المنازل وتحصد أرواح المدنيين، وذلك بتحولها مع مرور الوقت إلى ألغام ويكون لعب الأطفال بها يعني موتاً محققاً.