محمد عبده الشجاع

محمد عبده الشجاع

تابعنى على

إعادة تعريف القتلة

الأحد 14 نوفمبر 2021 الساعة 09:52 ص

خطب عبد الملك الحوثي ذات مناسبة قبل فترة داعيًا إلى سلخ جلود الفاسدين، لم يُسلخ جلد أحد؛ لأنه نفسه فاسد بالفطرة ومهيأ بالسليقة لكل شر، بل زاد عدد الفاسدين أضعافا، ولنا في محافظة إب التي أرسل إليها المشرفين من كل المحافظات ابتداءً من صعدة.

أما حين خطب أن الصحفي أخطر من بين كل  الذين يناهضون مشروعه الطائفي، استنفرت كلابه المسعورة ضد كل ما يكتب، وتم التعرض لكل قلم واسكات كل صوت، وتم تحويل المهنة إلى بوق واحد، يتحدث بلسان الضاحية الجنوبية وطهران.

أصدر أحكامًا بالإعدام بحق عشرات الصحفيين، أطلق بعضهم تحت ضغط دولي وضمن صفقات تبادل أسرى، وأبقى على مجموعة منهم؛ يساوم بهم الطرف الآخر من شرعية وحقوق إنسان، دون عمل أي اعتبار لكرامة أو آدمية بل أكد على محكومية الإعدام في سابقة إرهابية غير منطقية.

أعدم 10 من أبناء تهامة بعد مرافعات من طرف واحد وألصق بهم تهمة اغتيال صالح الصماد من قبل طيران التحالف العربي في مشهد لم يسبق لنظام القيام به.

إذًا نحن أمام جماعة انكفأت على مشروع تمزيق لا ترى الناس إلا من خلاله وفي سبيله ستعمل جاهدة لإذكاء روح الفرقة والثارات ما دام لا يحاسبها أحد ولا يقف في وجهها مخلوق.

ولإعادة تعريف الصحفي اليوم فهو ضحية سهلة لجماعات إرهابية اختلفت مسمياتها وأفكارها ومشاريعها وليس أمامه إلا الاستمرار ومواجهة كل الخيارات.

نحن بحاجة اليوم لمراجعة الخطاب التحريضي من قبل كل من يحكم باسم الله كذبًا ويحاول أن يتذاكى على طبيعة الحياة وسننها الخيرة. 

ما حدث في مدينة عدن جريمة إنسانية لا تأتي إلا من شخص أو جماعة تجردت من أدنى قيم الإنسانية والمسؤولية تجاه المجتمع وأرواح البشر.

وهنا يمكن إعادة تعريف القتلة من واقع معطيات وشواهد على الأرض لا يمكن تجاوزها أبدا مهما كانت المحاولات.

 فالقاتل هو من يدفعك للهجرة وترك موطنك، من يحاصر حركاتك وسكناتك.. من يهزمك في أرضك ويهتك عرضك، ويوقف راتبك، ويسلبك نومك وحريتك، ويغذي طفلك بأفكارٍ لا يعرف معناها وشعارات لا تقبلها أنت ولا ترغب بها.

القاتل من يعيد تعريف الإله والكتاب المقدس والرسل ليقتلك على شريعته الجديدة، وهو من يبعث فكرًا باليًا عمره أكثر من ألف عام.

القاتل من ينهب لقمة عيشك ليعيد تقديمها إليك على طريقته، ويساوم بك هيئات الأمم ليمنحك قليلا من الحرية، وبعضا من الخبز.

القاتل من يدفعك إلى مربعات الموت بأي شكل وفي أي وقت، من يريدك مناصرًا ومحاربًا في صفه، وليس مواطنًا؛ له كامل الحقوق، وإنسانا يتمتع بمشاعر مختلفة.

في الجنوب هناك من يهيئ لمشهد جديد أو على الأقل يدفع باتجاه محو جرائم الحوثي والتغطية عليها للوقوف على أطلال خيبتنا وإرسال رسائل بأن لا بديل عن مشروع الكهنوت.

ثمة يد تغسل أدران تلك الجماعة وستفشل لأن مشروعها لا يتناسب مع متطلبات الحياة القادمة التي يسعى إليها الحالمون، حياة بلا طائفية، بلا مذهبية مقيتة، وبلا قتلة.

*من صفحة الكاتب على الفيسبوك