خالد سلمان

خالد سلمان

تابعنى على

الحوثي واستنساخ التجربة الإيرانية

الجمعة 12 نوفمبر 2021 الساعة 09:15 ص

في نوفمبر 1979 تم اقتحام السفارة الأمريكية في طهران، واحتجاز جميع موظفيها. 

في نوفمبر 2021م، يوم أمس، تم اقتحام الحوثي للسفارة الأمريكية في صنعاء، بعد اعتقال أفراد الحراسة في وقت سابق. 

ما يجري في صنعاء هو استنساخ التجربة الإيرانية، بكل جنونها وهلوساتها المذهبية ومغامرتها. 

الإعجاب حد التماهي، يحولك إلى صورة حمقاء شوهاء نزقة من النسخة الأصل.

*   *   * 

محمد عبد الكريم الغماري، قائد هجوم مأرب. 

يوسف المداني، قائد ميداني في مأرب. 

صالح مسفر صالح الشاعر، مورد سلاح للحوثي. 

هؤلاء الثلاثة تم فرض عقوبات عليهم، يوم أمس، من قبل لجنة الأمم المتحدة للعقوبات. 

ليست هنا المشكلة، المشكلة أن ليس لدى الحوثي ما يمكن الضغط به عليه أو يخسره، إنه ليس دولة، ليس له مصالح تبادلية مع دول العالم، في مجالات التجارة والسياسة والتمثيل الدبلوماسي، وبالتالي فإن مثل تلك العقوبات دعائية، لن تلوي ذراعه وتجبره على الانخراط صاغراً في المفاوضات السلمية، أو وقف الهجوم على مأرب وتخفيض وتيرة الحرب. 

القناة الوحيدة التي يجب أن توجه إليها الضغوط هي إيران، وهي الجهة الممسكة بقرارات الحوثي، من السياسة وحتى ميادين الحرب. 

الغرب يعرف ذلك، وبالتالي فإن كل عقوبة موجهة ضد الحوثي، هي فقط مجرد تسجيل موقف.

*جمعه "نيوزيمن" من منشورات للكاتب على صفحته في الفيسبوك.