نشوان العثماني

نشوان العثماني

تابعنى على

سلامنا اليوم "أغنية"

الخميس 01 يوليو 2021 الساعة 08:59 م

الأصدقاء والصديقات

قبلات بريئة بالتساوي

كنت في كوكب الأرض لأكثر من 160 يومًا. 

بالطبع اشتقت لكوكبكم هذا (الفيسبوك) ولكم تقت إلى زيارته، لكن الحياة هناك أفضل.

وجدت بالصدفة حديثًا مشتركًا عن مناسبة يسعى الجميع للاحتفاء بها اليوم. 

هذا العيد للأغنية هو في كوكبنا الأخضر على مدار السنة، كل أيامنا أغنية حد الامتزاج بأكثر مما يفعل الغرام، حتى لم تعد لدينا أغان نسمعها، صرنا نحن الأغاني.

 كل مواطن اسمه أغنية، جنسيته موسيقى، هواه لذلك سماوي. أحدثكم عن ثراء كوكبنا وقد بلغ أننا نضع قدمًا راسخة لثقافتنا ولو حتى ليوم واحد في كوكبكم الأزرق.

إذن لا بد أن نطرب، وسأنقل رقصاتكم البهيجة إلى أطفال كوكبنا عندما تتوقف الحرب.

نحن نعيش نزاعًا داميًا للسنة السابعة على التوالي، في ظل وضع غرائبي لو شرحته لكم لخلتم أنني أهذي أو أنني أروي حلمًا يحتاج عشرة مفسرين.

لكن هذا ليس حديثنا الآن، وإن كنت آمل تضامنكم لأجل الأجيال التي سوف تأتي والتي تولد للتو هنا والآن، لكن في مساحة موحشة من كوكبنا الجميل.

لا يحتاج هذا النشيد الأجمل إلا تذكر أبدع الألحان أولًا.

 من المهم تمرين الذاكرة المنقطعة قبل الاستماع. 

بحسب ما عرفت، فالسرعة التي يسبح بها كوكبكم لا تدع الزمن يستريح قليلًا؛ ولذلك في غمرة هذا السباق كل ثانية نحو لا شيء يمكنني أن أفهمه، من المجدي تمامًا كبح جماح القوة الملهوفة التي تدير كل هذا الدماغ، وبحاره الملتهبة.

عند الساعة العاشرة من صباح بعد غد السبت، سأستقل سفينة العودة إلى الأرض، سأصل بعد ستة أشهر تقريبًا. 

أيام الأسبوع لدينا ليوم السبت فقط تتسع ثمانية أيام في تقويمكم. ولذلك أعود محمولًا بهذه القفزة الموفقة عبر واحدة من أقصر موجات الزمن، وحاملًا أعظم أغنية.

سأشتاق إليكم كثيرًا.. سأتمنى أن أكتب لكل واحد منكم فصلًا من سرد لا ينتهي، وقصيدة ربما.

نسيت أن أخبركم أنني في الطريق إليكم، صادفت آلافًا من أصدقاء لا أعرفهم.. ليسوا مثلنا ولا مثلكم.

 قالوا إنهم في الطريق على متن زمن لا يستقر، ينشأ فجأة ويختفي وأنهم قد تجاوزوا هذا الغزل منذ أمد بعيد. 

لعل ما نسميه في كوكبنا بالمادة المظلمة هي لديهم ضرب من الغناء الحميم.

 لا أستبعد حضورهم فجأة؛ لعلهم يطربونكم بعيد الأغنية. 

لا تقولوا أن ذلك ليس شأنهم.. لديهم شعراء أعظم من كل أدبائكم.

الكون الهائم خارج فضائكم مُهندَس كأوتار آلة موسيقية عجيبة لم يسمع بها أحد من قبل.

كوكبكم يدور حول شمس جديدة، مقضومة في ساقها البنفسجي.

كوكبنا يرقص حول شجرة اللوز.

كوكبهم يغني قبل كل انثناءة حول شاعر عظيم.

ما أجملكم.

طوبى لكم.

تعالوا يومًا إلى أرضنا.

سلامنا جميعًا: صمت امرأة.

سلامنا اليوم: أغنية.

*من صفحة الكاتب على الفيسبوك