الموجز

نصر هرهرةنصر هرهرة

الإرادة الجنوبية صلبة وقوية

مقالات

2020-09-23 18:45:04

عندما وضعتم الجنوبيين بين خيارين هما إرادتهم الحرة أو الخدمات، وكنتم تهدفون إلى كسر إرادتهم الحرة، فالجنوبيون خيبوا ظنكم ولم يقبلوا أن يوضعوا في هذا الموقف، فاختاروا الاثنين إرادتهم الحرة والخدمات بعزيمة لا تلين.

ربطوا الأحزمة ومضوا بإرادتهم الحرة إلى الأمام في الوقت الذي تعيشون أنتم لحظات الانكسارات في جبهاتكم مع خصمكم الحقيقي في الوقت الذي يعيش فيه الجنوبيون لحظات انتصاراتهم في جبهاتهم مع نفس الخصم، والمفترض أنه خصمكم ، وكلما يبقيكم حكومة معترفا بها دولياً هو ما منحه لكم الجنوبيون من انتصاراتهم على أرضهم المحررة.

إضافة إلى كونكم غطاء لتدخل التحالف العربي في اليمن، وغير ذلك أننم لا شيء، ولم تحترموا هذا الجميل للجنوبيين فحاولتم سرقة انتصاراتهم وفشلتم، وحاولتم تقويضها ففشلتم أيضاً ومازلتم في محاولات تجنون منها خيباتكم.

لقد خذلتم التحالف الذي جاء ليدعمكم فتعثر كثيراً بسببكم، وانتصر الجنوبيون لأنفسهم ولأشقائهم في التحالف وللقوى الوطنية المناضلة من بني جلدتكم في الشمال.

حاولتم كسر الإرادة الجنوبية لكنها تقوت وتصلبت أكثر، وستظل تلك الإرادة الحرة سيدة الموقف قوية صلبة تتحطم عليها كل مؤامراتكم واعتداءاتكم.

ربما حققتم شيئاً من أهدافكم الدنيئة في حرب الخدمات القذرة التي شنيتموها على الجنوبيين بوحشية، وها هم الجنوبيون يخوضون الصراع الذي سينتصرون فيه قريباً، وسينعمون بالخدمات رغماً عنكم بدعم أشقائهم في التحالف العربي.

وها هي عدن عاصمة الجنوب الحبيبة تدشن العمل بقيادة ابن الجنوب المحافظ الأخ العزيز أحمد حامد لملس في سبعة مشاريع طرق و15 بئر مياه شرب وأربع مدارس للتعليم ومستشفى عدن، والعمل جارٍ في تنفيذ مشروع الكهرباء 260 ميجا بتنفيذ شركة الكتريك جنرال.

وهذا كنموذج فقط في أهم قطاعات الخدمات الأساسية بدعم من البرنامج السعودي، وما تم انتزاعه من بين أنيابكم من عائدات ثرواتنا.

صحيح فتركتكم ثقيلة على شعبنا والمعاناة كبيرة، لكن الأمل موجود وربنا معنا والجنوبيون بإرادتهم الحرة والاعتماد على الله وعلى أنفسهم والأشقاء في التحالف العربي سيحلونها وسيقضون على فسادكم ونهبكم للثروات، وستعود الحياة الجميلة إلى عدن العاصمة الحبيبة والجنوب بشكل عام.

* نقلا عن صحيفة الأيام

-->