نشوان العثماني

نشوان العثماني

تابعنى على

إن لم يكن هذا سقوطًا أخلاقيًا.. فماذا نسميه؟!!

الخميس 12 مايو 2022 الساعة 07:02 م

الدين الإسلامي في الحقيقة أصبح أمام مأزق حضاري أخلاقي كبير جدًا لا ينفع معه الدفاع ولا الهجوم؛ لأن كل هذا يضر تمامًا بالوعي المتدين الخاص به ويُبقيه رهين فكر عفى عنه الزمن.

أمام مأساة استشهاد الصحفية (الفلسطينية) شيرين (أبوعاقلة)، بدل أن يُخيّم الحزن جراء المصاب الجلل، وأن يلتفت الكل للقضية الفلسطينية ولاستهداف الصحافيين من قبل أطراف الصراع، ذهبت رياح الوعي الإسلامي مدارج أخرى: أيجوز الترحم أم لا يجوز؟ أهي شهيدة أم لا يجوز أن نقول شهيدة؟ فإن لم يكن هذا سقوطًا أخلاقيًا، فماذا نسميه؟

لا شك أنه الجهل إذ يورد أصحابه الردى. 

يأتي من يناقشك ومن يفتيك ومن يؤكد ومن تظن ‏أن الجنة كأنها تحت يديه، وعلامَ يناقشك أو يكلمك؟ على أشياء لا تُقال إلا كمزحة ومش أي مزحة!!

الأديان تتطور من حيث منظومة السلوك الحاكمة للعلاقة مع الآخر.

عالم اليوم تجاوز التكفير والقطيعة ومراقبة الخيط الأزرق.

من المهم جدًا أن تحدث ثورة فكرية ثقافية نقدية حقيقية داخل الإسلام.

*من صفحة الكاتب على الفيسبوك